العنف يتجدد بطرابلس والمبعوث الأممي يحذر

قوة حماية طرابلس تنتشر في جنوب طرابلس (مواقع التواصل)
قوة حماية طرابلس تنتشر في جنوب طرابلس (مواقع التواصل)

أفادت مصادر طبية ليبية الجمعة بسقوط خمسة جرحى -بينهم مسعفان- خلال اشتباكات دارت جنوبي العاصمة طرابلس، وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إن العاصمة تشهد تدهورا أمنيا.

وتجددت الاشتباكات الجمعة بين اللواء السابع مشاة القادم من مدينة ترهونة وقوة حماية طرابلس، في حين ذكرت المصادر أنه تمت مناشدة الأطراف المتقاتلة وقف الاشتباكات بضع ساعات لإجلاء السكان من منطقة سوق الخميس.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني أن حصيلة الاشتباكات التي اندلعت منذ الأربعاء بلغت 13 قتيلا و52 جريحا، بينهم نساء وأطفال.

من جهته، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة خلال جلسة لمجلس الأمن إن "كل الليبيين يعانون جراء تدهور المرافق العامة، هناك مهاجرون وصحفيون وعاملون في الجهاز القضائي من بين شرائح عدة أخرى معرضة للعنف من قبل جماعات مسلحة".

وأضاف سلامة أن المدنيين يعيشون في خوف من الصراعات العنيفة بطرابلس، فبعد أشهر من الهدوء بناء على اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في سبتمبر/أيلول الماضي عادت المواجهات في اليومين الماضيين، وتابع "في الوقت الراهن تم احتواء الانتهاكات بفضل جهودنا".

من جهة أخرى، دعا سلامة المجتمع الدولي للتحرك من أجل مساعدة الجنوب الليبي، مضيفا أن الوضع في المنطقة يتدهور بشكل ينذر بالخطر. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يفتتح بمدينة باليرمو الإيطالية مؤتمر دولي حول مستقبل ليبيا، لكن نتائجه غير مؤكدة ومهددة بالشكوك بشأن مشاركة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وفي ظل الخلاف الفرنسي الإيطالي حول الأزمة الليبية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة