حكمتيار يترشح لرئاسة أفغانستان

حكمتيار في مقر المفوضية المستقلة للانتخابات لتقديم أوراق ترشحه (رويترز)
حكمتيار في مقر المفوضية المستقلة للانتخابات لتقديم أوراق ترشحه (رويترز)

أعلن زعيم الحزب الإسلامي في أفغانستان قلب الدين حكمتيار ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في يوليو/تموز المقبل، وذلك بعد أكثر من عامين من توقيعه اتفاق سلام مع حكومة كابل.

وقال حكمتيار في مؤتمر صحفي عقب تقديم أوراق ترشحه بمقر المفوضية المستقلة للانتخابات في كابل اليوم السبت، "وضع بلدنا اليوم يتطلب حكومة مركزية قوية يقودها رئيس منتخب تدعمه غالبية الشعب"، وأشار إلى أنه لا يفضل تشكيل تحالفات مع الأحزاب الأخرى.

وأضاف أن الحكومة الحالية فشلت في إنهاء القتال مع حركة طالبان، وتعهد باستعادة السلم والأمن في أفغانستان.

ويمثل ترشح حكمتيار تحديا جديدا للرئيس الأفغاني أشرف غني، الذي سمح له بالعودة من منفاه الذي قضى فيه 20 عاما بعدما أبعدته حركة طالبان.

وحارب الحزب الإسلامي الحكومة الأفغانية منذ 1992، ثم وقع في سبتمبر/أيلول 2016 اتفاق سلام مع الرئيس غني، عاد حكمتيار بموجبه من منفاه في باكستان، ودخل حزبه العملية السياسية.

من ناحية أخرى، قدم وزير الداخلية الأفغاني أمر الله صالح استقالته اليوم للترشح لمنصب نائب الرئيس، وفقا لما نقله مراسل الجزيرة عن متحدث حكومي.

وقال مصدر في القصر الرئاسي إن أمر الله صالح سيكون ضمن فريق الرئيس الأفغاني أشرف غني. وكان صالح قد عُين وزيرا للداخلية قبل شهر.

ومن المتوقع أن يقدم الرئيس أشرف غني غدا الأحد أوراق ترشحه لولاية رئاسية ثانية. وكان غني قد فاز في الانتخابات التي أجريت عام 2014، وشابتها اتهامات بانتشار التزوير على نطاق واسع.

وتواجه انتخابات يوليو/تموز المقبل تحديات أمنية في ظل سيطرة حركة طالبان على أجزاء واسعة من البلاد. ولا تزال الحركة ترفض التفاوض مباشرة مع الحكومة الأفغانية، وتؤكد أنها لن تتفاوض إلا مع الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال مسؤولون بحركة طالبان لوكالة رويترز إن باكستان تضغط على الحركة لإجراء محادثات مع الحكومة الأفغانية، وصرح مبعوث أميركا لأفغانستان إن جولة جديدة من محادثات سلام مع طالبان ستجري قريبا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة