تحدي العشر سنوات.. كيف شارك سياسيون بطريقة مغايرة؟

عبد الرحمن أبو العُلا
 
ما زال تحدي "العشر سنوات" أو "‎10yearchallenge#" يلقى رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو التحدي الذي يقوم فيه المستخدم بنشر صورة حديثة له أو لمكان ما، مقارنا إياها بما كان عليه قبل عشر سنوات.

لكن سياسيين وناشطين تفاعلوا مع التحدي بطريقة مغايرة حملت بُعدا سياسيا أو اقتصاديا أو حتى بيئيا، بمقارنة أحوال بلدانهم قبل عشر سنوات بما آلت إليه الآن.

وقارن ناشطون صورا لعواصم عربية عديدة قبل عشر سنوات بصورها الآن حيث دمرت الحروب مدنا عدة في ليبيا وسوريا واليمن والعراق وغيرها.

ونشر ناشط سوداني خريطة بلاده عام 2009 والخريطة الحالية بعد انفصال دولة جنوب السودان عام 2011.

من جهته، نشر ناشط مصري صورة لميدان التحرير خلال ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 وقد امتلأ بمئات الآلاف من المصريين الثائرين، في مقابل صورة لجلسة محاكمة العديد من الذين شاركوا في الثورة.

ولم يقتصر تحدي "العشر سنوات" على مشاركة الناشطين فقط، فقد شاركت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على صفحتها على موقع تويتر صورتين للطفل السوري باسل، بينت معاناته خلال عشر سنوات من الأزمة. وكتبت "هذا ما تتحدانا الحروب لتفعله في 10 سنوات".

blockquote class="twitter-tweet" data-lang="ar">

في أقل من 10 سنوات أفقدت الحربُ باسل بيته في مدينة #حلب
وعندما تمكن أخيرًا من العودة، فقد يده اليمنى وأصيب بجراح في وجهه إثر انفجار لغم أثناء لعبه مع أصدقائه في الحي.
هذا ما تتحدانا الحروب لتفعله في 10 سنوات...#10YearChallange pic.twitter.com/eOS7SxHghL

— اللجنة الدولية (@ICRC_ar) ١٧ يناير ٢٠١٩

أما فنان الكاريكاتير علاء اللقطة فرسم صورة إناء محكم الغلق بصورة عسكرية بينما تزداد الثورة داخله في صورته الثانية بعد عشر سنوات. وأرفق مع الصورتين أبياتا للشاعر العراقي أحمد مطر.

وفي ليبيا، نشر ناشط صورة للعقيد الراحل معمر القذافي عام 2009 مرتديا البزة العسكرية، في مقابل صورة للواء المتقاعد خليفة حفتر مرتديا الزي نفسه، في إشارة إلى رغبة الأخير في شغل مكان القذافي رغم ثورة عام 2011 التي أطاحت بالقذافي.

مشاركة سياسيين
السياسيون بدورهم لم يغيبوا عن المشاركة في تحدي "العشر سنوات". فقد استغل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف التحدي للسخرية من تصريحات جون بولتون مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي دونالد ترامب، مقارنا بين تصريحات أدلى بها قبل عشر سنوات بشأن ضرب إيران مقابل تصريحاته مؤخرا عن الأمر نفسه.

وعلق ظريف على تصريحي بولتون قائلا "نفس الهراء، نفس التنمر، نفس الأوهام".

وشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أيضاً في تحدي عشر السنوات. ونشر الحساب الرسمي لحزب العدالة والتنمية الحاكم على أإنستغرام صورة للرئيس أردوغان عام 2009 وهو يحمل بين ذراعيه طفلة رضيعة بعد خطاب له أمام الكتلة البرلمانية لحزبه، وصورة أخرى في المكان نفسه عام 2019 وبجواره طفلة بالمرحلة الابتدائية.

وعلق الحساب على الصورة بـ"الرئيس أردوغان منذ الأمس إلى اليوم".

كما شارك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تحدي العشر سنوات. ونشر على حسابه في تويتر صورتين، الأولى التقطت عام 2009 والثانية التقطت في 2019، وكتب عليهما "السياج (الحدودي) بين مصر وإسرائيل".

لكن مغردا فلسطينيا رد عليه بصورة تتضمن خرائط لفلسطين منذ العام 1947 قبل إعلان قيام دولة "إسرائيل" التي ظلت تتوسع على حساب فلسطين، وصولا إلى خريطة اليوم التي لم يعد للفلسطينيين فيها مكان تقريبا.

الاقتصاد حاضر
ولم يكن الاقتصاد بعيدا عن تحدي "العشر سنوات". ونشر مدون سوداني صورة لمئة دولار أميركي وما كان يعادلها عام 2009 بالجنيه السوداني، في مقابل ما يعادلها الآن.

من جهته، نشر ناشط مصري صورة لعملة نقدية فئة 200 جنيه في العام 2009، في مقابل صورة لعملة فئة 20 جنيها هذا العام، في إشارة إلى تدهور قيمة الجنيه.

البيئة في خطر
كما حظيت قضية التغير المناخي بنصيب في تحدي "العشر سنوات". ونشر حساب أكاديمية "أس دي جي" التعليمية تغريدة أرفقها بصورتين لنهر الرون الجليدي في جبال الألب السويسرية، إحداهما تعود لعام 2008 والأخرى لعام 2018. وجاء في التغريدة "أتدرون ما هو تحدي العشر سنوات الحقيقي؟ إنه التغير المناخي".

ونشر حساب مؤسسة معنية بالحفاظ على الحياة البحرية والمحيطات، صورتين لشعاب مرجانية، وكتب "تموت الشعاب المرجانية بمعدل يبعث على القلق في مختلف أرجاء العالم. إنها بحاجة لمساعدتنا".

حساب قطري على فيسبوك نشر هو الآخر صورة لما كان عليه كورنيش العاصمة الدوحة قبل عشر سنوات وما أصبح عليه اليوم من تطور ونهضة عمرانية عالية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة