سيناتور أميركي يبحث مع الأتراك الانسحاب من سوريا

أجرى السيناتور الجمهوري الأميركي ليندسي غراهام مشاورات في أنقرة مع كبار المسؤولين الأتراك بشأن الانسحاب الأميركي من شمال سوريا، في حين أكدت أنقرة أنها تتمسك بعدم دخول النظام السوري إلى مدينة منبج السورية.

والتقى غراهام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اجتماع مغلق استغرق ساعتين ونصف، كما التقى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ومن المقرر أن يلتقي رئيس الاستخبارات حقان فيدان.

وتبحث لقاءات غراهام الوضع في سوريا والانسحاب الأميركي من هناك والعلاقات الأميركية التركية، في وقت أكدت فيه أنقرة أنها تتشاور بشأن مستقبل الخطوة الأميركية مع موسكو وطهران، وأنها تتمسك بعدم دخول النظام السوري إلى مدينة منبج في الشمال السوري.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان أن الوزير خلوصي أكار بحث مع السيناتور الأميركي مساء الجمعة الملف السوري، حيث أكد أكار أن الولايات المتحدة لم تفِ بوعودها المتعلقة بمنطقة منبج، معتبرا أن بلاده تحارب في الوقت نفسه كلا من تنظيم الدولة الإسلامية، وجماعة المعارض فتح الله غولن، وحزب العمال الكردستاني وامتداده في سوريا المتمثل بوحدات حماية الشعب الكردية.

ويمثل غراهام جناحا داخل واشنطن يرى وجوب المحافظة على ما يوصف بالتوازن الحساس في العلاقة مع كل من الأكراد والأتراك.

وبحسب مسح أجرته وكالة أنباء الأناضول، فإن المنطقة الآمنة التي تريدها تركيا ستمتد على طول 460 كيلومترا من الحدود التركية مع سوريا وبعمق 32 كيلومترا، وتضم مدنا وبلدات من محافظات حلب والرقة والحسكة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حلقة (2019/1/17) من برنامج “سيناريوهات” ناقشت العلاقات بين أنقرة وواشنطن في ظل الانسحاب الأميركي من سوريا، وتساءلت: هل ستستمر العلاقة في حالة التأرجح، أم ستمضي باتجاه تفاهم يراعي المصالح المشتركة؟

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة