حكومة ماي تنجو في اقتراع على الثقة بالبرلمان

تيريزا ماي أثناء تصويت مجلس العموم على مذكرة لسحب الثقة من حكومتها (رويترز)
تيريزا ماي أثناء تصويت مجلس العموم على مذكرة لسحب الثقة من حكومتها (رويترز)

نجت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من تصويت مجلس العموم البريطاني على مذكرة لسحب الثقة منها، وذلك غداة الهزيمة المنكرة التي لحقت باتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي في البرلمان.

وتعني هذه النتيجة أن ماي ستستمر في التواصل مع أعضاء البرلمان من مختلف الأحزاب لمحاولة إيجاد توافق حول كيفية المضي قدما في سبيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعدما رفض البرلمان أمس الثلاثاء الاتفاق الذي توصلت إليه.

وصوّت 325 نائبا ضد سحب الثقة من حكومة ماي، مقابل 306 نواب أيدوا سحب الثقة منها.

وعقب إعلان نتائج التصويت، دعت رئيسة الوزراء البريطانية قادة الأحزاب إلى إجراء محادثات حول البريكست "فورا".

وفي افتتاح النقاش في البرلمان بشأن مذكرة حجب الثقة المقدمة ضد ماي، وصف زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن الحكومة بأنها "ميتة".    

واعتبر كوربن أن الزعيمة المحافظة خسرت "ثقة ودعم" البرلمان، غداة رفض النواب البريطانيين -بغالبية ساحقة- الاتفاق الذي أبرمته للخروج من الاتحاد الأوروبي.

كما دعاها إلى "القيام بما هو صائب والاستقالة" قبل أقل من ثلاثة أشهر من موعد البريكست المرتقب يوم 29 مارس/آذار القادم.

وكان 432 نائبا قد صوتوا أمس الثلاثاء ضد اتفاق البريكست مقابل تأييد 202 فقط، في أسوأ هزيمة برلمانية تمنى بها حكومة في تاريخ بريطانيا الحديث، مما أثار اضطرابا سياسيا قد يؤدي إلى خروج البلاد من الاتحاد دون ترتيب، أو حتى عدم الخروج.

ومع اقتراب موعد الخروج، ترزح المملكة المتحدة حاليا تحت وطأة أسوأ الأزمات السياسية في نصف قرن، بينما تحاول التوصل إلى قرار بشأن كيفية الخروج من المشروع الأوروبي الذي انضمت إليه عام 1973، أو هل ستنسحب من التكتل أصلا.

المصدر : وكالات