حراك متعدد المستويات بالملف اليمني

من اجتماع سابق للجان تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي (مواقع التواصل)
من اجتماع سابق للجان تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي (مواقع التواصل)

انطلقت بالعاصمة الأردنية عمّان اليوم الجولة الثانية من المباحثات اليمنية بشأن الأسرى والمعتقلين تنفيذا لاتفاق السويد، في حين يصوت مجلس الأمن اليوم الأربعاء على مشروع قرار بريطاني بشأن نشر بعثة المراقبين الدوليين بالحديدة، وتحتضن وزارة الخارجية الألمانية اليوم أيضا مؤتمرا بشأن السلام في اليمن.

وذكرت وكالة الأناضول نقلا عن مكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، أن اجتماع اللجنة الفنية المكلفة بمتابعة تنفيذ اتفاق الأسرى اليمنيين انطلق اليوم في العاصمة الأردنية، وسيستمر يومين.

ويواجه ملف الأسرى والمعتقلين تعقيدات، إذ يتبادل الحوثيون والحكومة الشرعية الاتهامات بإنكار وجود العديد من الأسرى والمعتقلين ممن سلمت أسماؤهم.

وكان طرفا الأزمة اليمنية اتفقا في السويد في 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي على وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة، وتبادل الأسرى والمعتقلين لدى الطرفين، والذين يزيد عددهم على 15 ألفا.

مجلس الأمن
وفي سياق متصل، أفاد مراسل الجزيرة بأن مجلس الأمن الدولي سوف يصوت اليوم على مشروع القرار البريطاني بشأن نشر بعثة المراقبين الدوليين في الحديدة.

وقد وزعت البعثة البريطانية لدى الأمم المتحدة على ممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يتضمن الموافقة على نشر 75 مراقبا أمميا في موانئ الحديدة وصليف ورأس عيسى، لفترة أولية مدتها ستة أشهر.

ودعت مسودة القرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى نشر المراقبين الدوليين "على وجه السرعة"، والتزام طرفي الصراع باتفاق السويد الموقع الشهر الماضي.

مهام البعثة
ووفق ما اطلعت الجزيرة عليه في مشروع القرار البريطاني، فإنه نص على تولي البعثة الدولية مهام من بينها: مراقبة التزام الأطراف بوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، وإعادة الانتشار المتبادل للقوات من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة وصليف ورأس عيسى.

ويتضمن مشروع القرار موافقة مجلس الأمن على مقترحات الأمين العام للأمم المتحدة الخاصة بتكوين البعثة الأممية ونشرها على وجه السرعة، ويدعو أطراف اتفاق الحديدة إلى دعم مهمة عمل البعثة.

من جانب آخر، ينطلق اليوم في مقر الخارجية الألمانية ببرلين مؤتمر بشأن السلام في اليمن، بحضور المبعوث الأممي إليه ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة مارك لوكوك.

ودعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى دعم المجتمع الدولي لعملية السلام اليمنية بطريقة بناءة وصلبة قدر المستطاع، وضمان عدم عرقلة التقدم الذي تحقق في سبيل حل الأزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة