قطر تدعم صندوقا لمساعدة اللاجئين الأفارقة

وقعت وزارة الخارجية القطرية ومفوضية الاتحاد الأفريقي اتفاقا يقضي بإنشاء صندوق برعاية الاتحاد لتغطية تكاليف إجلاء الأفارقة الساعين للجوء الموجودين في ليبيا إلى بلدانهم وإعادة دمجهم في مجتمعاتهم.

وبحسب ما أعلن في المبادرة التي وقع الاتفاق عليها في العاصمة القطرية، ستساهم الدوحة بمبلغ عشرين مليون دولار في الصندوق، وقد حضر التوقيع وفد أفريقي يرأسه رئيس مفوضية الاتحاد موسى فكي محمد.

ومن شأن المبادرة حل مشكلة عشرات الآلاف من الأفارقة الذين يسعون للجوء في كل عام إلى أوروبا وتغلق أمامهم السبل لتحقيق هدفهم.

وخلال مؤتمر صحفي قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري إن بلاده بادرت بضخ عشرين مليون دولار في الصندوق، على أمل أن يشكل ذلك فاتحة لمبادرات أخرى تخفف حدة معاناة من عادوا أو أعيدوا إلى بلدانهم.

وأضاف أن مفوضية الاتحاد الأفريقي ذكرت أن هؤلاء المهاجرين كان يتم الاكتفاء بحملهم على العودة إلى بلدانهم دون توفير سبل عيش تساهم في اندماجهم في مجتمعاتهم من جديد، مما يفاقم حدة الإشكالات.

من جهته، قال فكي إن الصندوق سيوجه بشكل رئيسي نحو تغطية تكاليف إجلاء الساعين للجوء من الأفارقة الموجودين في ليبيا تحديدا إلى بلدانهم وإعادة دمجهم في مجتمعاتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

African asylum seekers gather in the shade of trees during a protest after leaving Holot open detention centre in southern Israel's Negev desert, June 28, 2014. Israel opened Holot as part of its bid to rid itself of some of the 50,000 African migrants, mostly Sudanese and Eritreans, who have entered its territory illegally since around 2007. Several hundred asylum seekers attempted on Friday to march to the nearby border with Egypt, where they hoped to bring internati

تزايدت في الأيام الأخيرة التقارير الصحفية والحقوقية حول الظروف المهينة التي يعيشها طالبو اللجوء السياسي في إسرائيل، أو المتسللون الأفارقة عبر مصر بحثا عن عمل، خاصة من السودان وإريتريا وإثيوبيا.

Published On 10/1/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة