نازحة سورية بالركبان تحرق نفسها بسبب معاناة أسرتها

مخيم الركبان يضم أكثر من خمسين ألف لاجئ سوري أغلبهم نساء وأطفال (الجزيرة-أرشيف)
مخيم الركبان يضم أكثر من خمسين ألف لاجئ سوري أغلبهم نساء وأطفال (الجزيرة-أرشيف)

قال الائتلاف السوري المعارض إن نازحة سورية أحرقت نفسها في مخيم الركبان بالجانب السوري من الحدود مع الأردن.

وفي تغريدة على موقع تويتر ذكر الائتلاف السوري أن المرأة أحرقت نفسها بسبب معاناة أبنائها الثلاثة والفقر الشديد الذي تعاني منه أسرتها، حيث لم تذق الطعام منذ 15 يوما.

من جانبها، قالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إنها استقبلت سيدة أصيبت بحروق من الدرجة الثانية، حيث نقلت إلى أحد مشافي العاصمة الأردنية عمان بصحبة طفلها الرضيع.

وقالت المفوضية إنها تمكنت من التحقق من أن الحروق تسبب بها موقد الغاز، وليس عملية انتحار كما تتداول بعض وسائل الإعلام.

ويقع مخيم الركبان داخل الأراضي السورية بالقرب من المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن ضمن منطقة الـ55 التي تخضع لسيطرة قوات التحالف الدولي المتمركزة في قاعدة التنف على الحدود السورية الأردنية، ويضم المخيم أكثر من خمسين ألف لاجئ سوري، أغلبهم نساء وأطفال.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

"بعد عام من الانتظار والمناشدات عبر وسائل الإعلام والمنظمات الإنسانية جاءتنا المساعدات" بهذه الكلمات وصف أحد سكان مخيم الركبان بين سوريا والعراق والأردن وصول المعونات التي طال انتظارها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة