استعدادات قطرية لإجراء انتخابات المجلس البلدي المركزي

أحد المقرات الانتخابية في الدوحة يستقبل طلبات قيد الناخبين (الجزيرة نت)
أحد المقرات الانتخابية في الدوحة يستقبل طلبات قيد الناخبين (الجزيرة نت)

عماد مراد-الدوحة


حرصت هاجر محمد على القدوم إلى لجنتها الانتخابية لتسجيل اسمها في كشوف الناخبين استعدادا لانتخابات المجلس البلدي المركزي في قطر في دورته السادسة التي من المقرر تنظيمها خلال العام الجاري.

هاجر لم تلجأ إلى الاعتماد على الوسائل التكنولوجية التي تتيحها وزارة الداخلية لتسجيل الناخبين، رغبة منها في أن تخوض تجربة الانتخابات بدءا من مرحلة التسجيل، فهاجر (19 عاما) لم يتح لها الانتخاب من قبل لعدم بلوغها السن القانونية، مما دفعها إلى القدوم إلى لجنتها الانتخابية في أول أيام التسجيل.

وحددت وزارة الداخلية القطرية عصر الأحد أولى المراحل التنفيذية لانتخابات المجلس البلدي المركزي، حيث استقبلت مقار الدوائر الانتخابية الـ29 بمختلف مناطق الدولة طلبات قيد الناخبين ممن يحق لهم الإدلاء بأصواتهم، كما أتيح تسجيل أسمائهم عبر الإنترنت من خلال خدمة "مطراش2"، وستستمر عملية القيد حتى 22 من الشهر الجاري.

وتتبع خطوة تسجيل الناخبين مرحلة تعديل جداول الناخبين بالحذف والإضافة، على أن يكون إعلان جداول الناخبين الأولية في 27 يناير/كانون الثاني الجاري، ثم مرحلة استقبال طلبات التظلمات والطعون التي تنتهي بنهاية الشهر ذاته، وتبدأ بعدها مرحلة تلقى طلبات الترشيح في 17 فبراير/شباط المقبل، إلى أن يصدر قرار أميري يحدد يوم اقتراع الناخبين.

وتتمتع انتخابات المجلس البلدي بأهمية كبيرة نظرا للدور الكبير الذي يقوم به المجلس، وهو مراقبة تنفيذ القوانين والقرارات والأنظمة المتعلقة بصلاحيات واختصاصات الوزارة والمجلس، بما في ذلك القوانين والأنظمة المتعلقة بتنظيم المباني وتخطيط الأراضي والطرق والمحال التجارية والصناعية والعامة وغيرها.

مقر إحدى لجان تسجيل الناخبين (الجزيرة نت)

اختصاصات المجلس
ويختص المجلس أيضا في دراسة الرغبات أو المقترحات التي يتقدم بها أعضاء المجلس بشأن أية مسألة تدخل في مجالات الشؤون البلدية والزراعية، بالإضافة إلى النظر وإبداء الرأي في المسائل والموضوعات المتعلقة بالشؤون البلدية التي تحال إلى المجلس من الوزارة أو الجهات الحكومية الأخرى.

ويؤكد مدير إدارة الانتخابات ورئيس اللجنة الإشرافية ماجد إبراهيم الخليفي أن اللجان التنفيذية ولجان قيد الناخبين تقدم جميع الخدمات للمواطنين التي من شأنها تسهيل عملية تسجيل أسمائهم منذ دخولهم لمقار الدوائر الانتخابية، لافتا إلى أن كافة التجهيزات الفنية المطلوبة في هذه المرحلة مكتملة وأن الوسائل التكنولوجية في جميع المقار تعمل بكفاءة عالية.

وقال الناخب يوسف أحمد آل محمد إنه جاء لتسجيل اسمه في جداول قيد الناخبين رغبة منه في المشاركة في الانتخابات، مشيرا إلى أن الانتخابات البلدية تعكس روح الديمقراطية التي تعيشها دولة قطر.

وأضاف آل محمد أن المواطن القطري أصبح له دور كبير في المجتمع، مشيرا إلى أن إجراءات القيد تمت بشكل سلس وطبيعي دون وجود عقبات في ظل الدور الحيوي الذي تقوم به وزارة الداخلية، ممثلة في اللجنة الإشرافية على الانتخابات.

وأجريت أول انتخابات لاختيار أعضاء المجلس البلدي المركزي في قطر عن طريق الاقتراع المباشر بتاريخ 8 مارس/آذار 1999، ويتكون المجلس من 29 عضوا يمثلون 29 دائرة انتخابية، وتتكون دورة المجلس من أربعة أعوام تبدأ اعتبارا من تاريخ أول اجتماع.

المصدر : الجزيرة