حشود بذكرى الثورة التونسية وسط توترات سياسية واجتماعية

حشد من أنصار حركة النهضة خلال احتفال وسط العاصمة في الذكرى الثامنة للثورة  (الأناضول)
حشد من أنصار حركة النهضة خلال احتفال وسط العاصمة في الذكرى الثامنة للثورة (الأناضول)

أحيا التونسيون اليوم الاثنين الذكرى الثامنة للثورة وسط تقييم متباين للمكاسب التي تحققت منها، وخيم التوتر على المناسبة بسبب الصراعات الحزبية واقتراب موعد الإضراب العام المرتقب للمطالبة بتحسين أوضاع الموظفين.

وشهد شارع الحبيب بورقيبة، الشارع الرئيس للعاصمة، أبرز مراسم الاحتفال، وهو الذي شهد المظاهرة الكبرى للثورة يوم 14 يناير/كانون الأول 2011.

وفي هذا الشارع احتشد صباح اليوم آلاف من أنصار حركة النهضة المشاركة في الائتلاف الحاكم، وذلك في إطار مهرجان خطابي وغنائي. وقال مدير مكتب الجزيرة في تونس لطفي حجي إن التناقض برز بين من جاء ليحتفل ومن جاء ليحتج على الأوضاع الاقتصادية.

وأضاف أن قادة حركة النهضة أكدوا في كلماتهم على نجاح الثورة رغم الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي اعتبروا أنه يمكن التغلب عليها بالوحدة الوطنية والحوار بين مختلف الأطراف.

وأشار حجي إلى أن أنصار الجبهة الشعبية -وهي تحالف أحزاب يسارية معارض- تظاهروا في الشارع نفسه ورفعوا شعارات ضد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، علما أن الجبهة تتهم النهضة منذ سنوات بأن لها صلة باغتيال معارضيْن عام 2013، وبأن لها "جهازا سريا"، وهو ما تنفيه الحركة بشدة.

كما تظاهر أنصار الحزب الجمهوري (المعارض)، مرددين شعارات تتركز على المطالب الاجتماعية والاقتصادية.

وبالتزامن، نقل مدير مكتب الجزيرة عن الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر نقابة عمالية في تونس) تمسكه بالإضراب العام المقرر الخميس المقبل.

وفي كلمة ألقاها في متحف باردو بالعاصمة دعا الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الاتحاد إلى مراجعة موقفه من الإضراب العام، وحذر من تكرار المواجهات الدامية التي وقعت عام 1978، داعيا الاتحاد والحكومة إلى المزيد من المفاوضات للتوصل إلى حل.

وقد اعتبر الرئيس السبسي أن التجربة الديمقراطية ليست في مأمن، داعيا الجميع إلى العمل على حمايتها.

من جهته، أشاد الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي في فيديو متداول بما حققته الثورة التونسية على صعيد الانتقال الديمقراطي والحريات، متهما القائمين بالثورة المضادة بأنهم عطلوا الاقتصاد خلال السنوات القليلة التي تلت الثورة.

وقال المرزوقي إن الثورة المضادة تتهاوى شيئا فشيئا، ودعا التونسيين إلى إعادة القطار للسكة حتى تتواصل انتصارات الثورة، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات