مقاومة فلسطينيين تنهي حصار الاحتلال لقبة الصخرة

أنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي الاثنين حصارا استمر ساعات لقبة الصخرة المشرفة في باحات المسجد الأقصى، بعد اقتحامات واستفزازات إسرائيلية أثارت توترا شديدا.  

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن الأحداث بدأت في وقت مبكر صباح الاثنين عندما حاول أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية دخول مسجد قبة الصخرة وهو يعتمر قلنسوة الصلاة اليهودية (الكيباه).

كما اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلي المتطرف أوري أريئيل على رأس مجموعة من المتطرفين اليهود باحات المسجد الأقصى ضمن الاقتحامات الصباحية التي تؤمنها شرطة الاحتلال للمستوطنين.

وذكر المراسل أن الاقتحامات استفزت المصلين الفلسطينيين وحراس المسجد، وتطور الموقف إلى اقتحام قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى وفرضها حصارا على مسجد قبة الصخرة استمر ست ساعات.

وقال إن قوات الاحتلال فكت حصارها بسبب المقاومة التي أبداها الفلسطينيون، مضيفا أنهم وجدوا أنفسهم مجددا في حالة دفاع عن الأقصى والنفس، حيث واجهوا جيشا مدججا بالسلاح في باحات المسجد الأقصى.

‪وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل‬ وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل (وسط) أثناء اقتحامه وآخرين قبل أيام باحات المسجد الأقصى (مواقع التواصل الاجتماعي)

وكان حراس مسجد قبة الصخرة أغلقوا أبوابه حتى لا يتعرض للتدنيس من قبل الشرطي الإسرائيلي، ولاحقا توافد إلى المسجد المئات من المصلين الفلسطينيين.

وبالتزامن، تعرض مدير المسجد الأقصى للضرب من قبل قوات الاحتلال، وفق ما أفاد مراسل الجزيرة.

وبحسب مصادر في الأوقاف الإسلامية، فإن عناصر من شرطة الاحتلال تجري بين الحين والآخر جولات تفقدية داخل المساجد والمرافق في المسجد الأقصى لكن لا يسمح لهم الدخول وهم يعتمرون هذه القبعة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعا المؤتمر الثاني لرابطة “برلمانيون لأجل القدس” السبت المنظمات الدولية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المسجد الأقصى، معلناً رفضه محاولات التسوية تحت ما يسمى “صفقة القرن”.

كشفت معطيات نشرتها دائرة الأوقاف الإسلامية عن تزايد غير مسبوق في أعداد مقتحمي المسجد الأقصى من المستوطنين والمتطرفين اليهود خلال العام 2018.

رأت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في تصاعد وتيرة اقتحامات المستوطنين للأقصى مخطّطا للهيمنة عليه وسعيًا لتحقيق التقسيم الزماني والمكاني، تمهيدًا للسيطرة الكاملة على المسجد الشريف.

المزيد من إجراءات أمنية
الأكثر قراءة