مسيرات بالضفة وغزة تدعو لإنهاء الانقسام الفلسطيني

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

مسيرات بالضفة وغزة تدعو لإنهاء الانقسام الفلسطيني

المشاركون في المسيرات يحشدون لوحدة الصف ورفض صفقة القرن (الجزيرة)
المشاركون في المسيرات يحشدون لوحدة الصف ورفض صفقة القرن (الجزيرة)

دعت فصائل فلسطينية اليوم السبت الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني القائمة منذ العام 2007، والإعداد لانتخابات تشريعية ورئاسية خلال ستة شهور.
    
وشارك المئات من أنصار الفصائل في مظاهرة دُعي إليها للإعلان عن انطلاق "التجمع الفلسطيني" الذي يجمع خمسة فصائل. وهتف المشاركون "يا عباس ويا حماس وحدتنا هي الأساس".

وطافت المظاهرة وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية، تتقدمها قيادات الفصائل الفلسطينية الخمسة وشخصيات سياسية مستقلة.

وحملت قيادات الفصائل الخمسة لافتة عملاقة كتب عليها "نعم لتشكيل حكومة وحدة وطنية تعد لانتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني". 

كما شهدت مدينة غزة اليوم مسيرة للتجمع الديمقراطي الفلسطيني، ندد المشاركون فيها باستمرار الانقسام وبصفقة القرن.

وطالب القيادي بالجبهة الشعبية جميل مزهر -في كلمة له- بإيقاف التراشق الإعلامي بين حركتي فتح وحماس، وإيقاف الإجراءات التصعيدية المتبادلة، وترسيخ الحريات العامة، والالتزام باتفاقيات المصالحة.

وأكد مزهر أن الخروج من الأزمة الحالية يتطلب إجراء حوار وطني شامل وتحقيق الشراكة بين جميع الفصائل، ودعا إلى تحشيد كافة المقومات لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومشاريعه، وإسقاط صفقة القرن. 

كما شدد على ضرورة سحب الاعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني معها، وإغلاق الباب أمام مشاريع التسوية، والتحلل من اتفاقية أوسلو، معربا عن رفض التجمع الديمقراطي لاستمرار عقوبات السلطة الفلسطينية على قطاع غزة.

يذكر أن خمسة فصائل رئيسية في منظمة التحرير الفلسطينية أعلنت الأسبوع الماضي تشكيل "التجمع الديمقراطي الفلسطيني" داخل منظمة التحرير، ويضم الجبهتين الشعبية والديمقراطية وحزب الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) وحركة المبادرة الفلسطينية، "كصيغة ائتلافية تعمل داخل إطار منظمة التحرير وعلى المستوى الشعبي من أجل بناء كتلة شعبية متنامية تساهم في تفعيل المقاومة الشعبية ضد الاحتلال".

وجاء في بيان تأسيس التجمع أنه "يسعى إلى العمل على التجديد الديمقراطي لمؤسسات المنظمة عبر انتخابات حرة وفق نظام التمثيل النسبي الكامل بمشاركة القوى الفلسطينية كافة، وصولا إلى تشكيل مجلس وطني توحيدي جديد بالانتخاب حيث أمكن وبالتوافق حيث يتعذر الانتخاب". 

ويسعى التجمع حسب البيان "إلى تصعيد الضغط السياسي والشعبي من أجل إنهاء الانقسام"، و"الالتزام الجاد بالدعوة إلى انتخابات عامة تجري خلال ستة شهور وفق نظام التمثيل النسبي الكامل، وفي ظل حكومة وحدة وطنية تؤمّن شروط إجرائها بحرية ونزاهة في الضفة الغربية بما فيها القدس، وفي قطاع غزة".

المصدر : الجزيرة + وكالات