شهيدة وجرحى بغزة ورصاص الاحتلال يصيب فلسطينيا بالضفة

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

شهيدة وجرحى بغزة ورصاص الاحتلال يصيب فلسطينيا بالضفة

الاحتلال الإسرائيلي يستهدف المشاركين في مسيرة العودة عند السياج الحدودي (رويترز)
الاحتلال الإسرائيلي يستهدف المشاركين في مسيرة العودة عند السياج الحدودي (رويترز)

استشهدت سيدة فلسطينية وأصيب العشرات برصاص الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة أثناء مشاركتهم في فعاليات مسيرة العودة قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، في وقت أطلق فيه الاحتلال النار على شاب فلسطيني في الخليل.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة إن السيدة الفلسطينية أمل مصطفى أبو سلطان الترامسي (43 عاما) من سكان مدينة غزة، استشهدت، في حين أصيب 25 آخرون بجراح مختلفة برصاص الجيش الإسرائيلي وبقنابل الغاز شرقي قطاع غزة.  

وأوضح أن من بين الإصابات صحفيين ومسعفا أصيبوا بإطلاق قنابل غاز باتجاههم. ووصفت مصادر طبية فلسطينية جراح أحد المصابين بالخطيرة.

وكانت الهيئة الوطنية العليا دعت الفلسطينيين للمشاركة الواسعة في فعاليات جمعة "بصمودنا سنكسر الحصار"، وحذرت في بيان من تداعيات تنصل الاحتلال الإسرائيلي من تفاهمات التهدئة وإجراءات رفع الحصار عن القطاع.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم جيش الاحتلال قوله "تجمع خلال ساعات بعد الظهر ما يقارب 12 ألف متظاهر ومتظاهرة في مواقع عدة على طول السياج الأمني لقطاع غزة".

وأضاف المتحدث "قام المحتجون بإحراق إطارات السيارات ورشقوا الحجارة ورموا مواد متفجرة وقنابل يدوية في اتجاه قوات الجيش الإسرائيلي والسياج الأمني لقطاع غزة. وخلال أعمال الشغب قام مشبوهان بعبور السياج الأمني من شمال قطاع غزة والتسلل إلى إسرائيل، لكن الجيش قام بإطلاق النار في اتجاههما مما أجبرهما على العودة".

وفي وقت لاحق قصفت طائرات إسرائيلية مساء الجمعة نقطة رصد تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

واعتبر جيش الاحتلال في بيان مقتضب له أن هذا القصف جاء "ردا على أحداث العنف على حدود قطاع غزة" دون مزيد من التفاصيل.

الضفة الغربية
وفي الخليل جنوب الضفة الغربية أطلق جنود إسرائيليون مساء الجمعة النار على شاب فلسطيني قرب مستوطنة كريات أربع وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن مصادر أمنية فلسطينية أن الحادث وقع قرب مدخل جعبرة في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف، مضيفة أن الجيش الإسرائيلي منع تقديم الإسعاف للشاب الذي لم تتوفر معلومات عن طبيعة إصابته.

وزعم جيش الاحتلال في بيان له أن الشاب الفلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن في موقع عسكري، قرب مستوطنة كريات أربع، دون وقوع إصابات في صفوف الجيش أو المستوطنين، مضيفا أن "الجنود ومستوطنا كان بالمكان أطلقوا النار على الشاب، وقاموا بتحييده مما أدى لإصابته، وتم نقله لتلقي العلاج".

المصدر : وكالات