بشأن خاشقجي.. هيلي تسير عكس اتجاه ترامب

epa06657913 Nikki Haley, the United States' Permanent Representative to the United Nations, addresses an emergency United Nations Security Council meeting in response to a suspected chemical weapons attack in Syria at United Nations headquarters in New York, New York, USA, 09 April 2018. The suspected chemical attack took place over weekend in the Damascus suburb of Douma, killing at least 49 people. EPA-EFE/JUSTIN LANE
تصريحات هيلي بشأن مقتل خاشقجي هي الأولى لها حول هذه القضية منذ بدايتها قبل أزيد من شهرين (الأوروبية)

قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحمل المسؤولية "الفنية" عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وفي تصريح لمجلة "ذي أتلانتيك"، أشارت السفيرة إلى أن ولي العهد السعودي يتحمل مسؤولية قتل خاشقجي طالما أن حكومته هي من فعلت ذلك.

ويبدو موقف هيلي مختلفا عن موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يرفض تحميل محمد بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي.

وأضافت هيلي التي ستغادر منصبها نهاية الشهر الجاري "لدينا مسؤولون سعوديون قاموا بذلك (مقتل خاشقجي) في القنصلية السعودية في إسطنبول، ولا نستطيع أن نمنحهم جواز مرور بتلك الفعلة، لأن هذا مناف للقيم الأميركية، ولهذا السبب فرضت إدارة الرئيس ترامب عقوبات على 17 مسؤولا سعوديا من المتورطين في عملية القتل".

وحول ما إذا كانت المحاسبة يجب أن تشمل ولي العهد السعودي، قالت هيلي إنه يتوجب على الإدارة الأميركية أن تحسم هذا الأمر.

ورفضت هيلي نيكي فكرة أن اغتيال خاشقجي وضع واشنطن أمام الاختيار بين مصالحها ومبادئها، كما أشار إلى ذلك الرئيس الأميركي.

وأوضحت أنه يمكن في الوقت نفسه اعتبار السعودية حليفا ضد إيران، مع إبلاغها برسالة مفادها أنها لن تبقى شريكا للولايات المتحدة إذا واصلت استخدام هذا الأسلوب، لأن واشنطن لا يمكنها التغاضي عن قتل خاشقجي، ولا يمكنها دعم أسلوب العصابات.

وتتعارض تصريحات هيلي مع مواقف الرئيس ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو التي دافعا فيها عن محمد بن سلمان، وبرّآه فيها من مسؤولية مقتل خاشقجي.

يشار إلى أن خاشقجي قتل وقُطعت جثته داخل القنصلية السعودية في إسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وأثارت الجريمة غضبا عالميا ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

Saudi Arabia says Khashoggi died at Istanbul consulate- - ANKARA, TURKEY - (ARCHIVE) : A file photo dated March 26, 2015 shows Prominent Saudi journalist Jamal Khashoggi speaking during a panel titled 'Crisis in Syria: An Endless War?' organised by Foundation for Political, Economic and Social Research (SETA) Foundation in Ankara, Turkey. Saudi journalist Jamal Khashoggi died after a brawl inside the Saudi consulate in Istanbul, Saudi Arabia announced Saturday.

قال تقرير لمجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية إنه منذ جريمة اغتيال جمال خاشقجي أصبحت العلاقات الاقتصادية للرياض تخضع لتدقيق دولي مكثف، حيث فضلت حكومات أبرز الدول الغربية النأي بنفسها عن السعودية.

Published On 8/12/2018
LONDON, ENGLAND - OCTOBER 25: Protesters demonstrate against the war in Yemen and the killing of journalist Jamal Khashoggi outside the Saudi Arabian embassy on October 25, 2018 in London, England. Mr Khashoggi, a US-based critic of the Saudi regime, was killed during a visit to its consulate in Istanbul on October 2, 2018. (Photo by Jack Taylor/Getty Images)

يقول باحثان متخصصان بأمن الشرق الأوسط إن الضغوط السياسية التي تواجهها الحكومات الغربية بالداخل، على خلفية تصرفات السعودية بحربها باليمن وضلوعها في مقتل خاشقجي، ستدفعها للنأي بأنفسها عن الرياض.

Published On 8/12/2018
من واشنطن- قضية خاشقجي.. الاهتمام الأرجنتيني والانقسام الأميركي

ناقشت الحلقة مشاركة ولي العهد السعودي في قمة العشرين الأخيرة بالأرجنتين، وما أثارته من ردود فعل جراء تغطية الإعلام الأرجنتيني لمقتل خاشقجي، ومطالبة هيومن رايتس ووتش للأرجنتين بالتحقيق في الملف.

Published On 7/12/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة