غراهام: لولا أميركا لتحدثت السعودية بالفارسية خلال أسبوع

السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام متحدثا للصحافة في واشنطن (الأناضول)
السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام متحدثا للصحافة في واشنطن (الأناضول)

قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إنه لولا الولايات المتحدة الأميركية لتحدثت السعودية الفارسية خلال أسبوع، مؤكدا أن الرياض تحتاج واشنطن أكثر من حاجة واشنطن إليها.

وأضاف السيناتور الجمهوري في مقابلة مع قناة فوكس نيوز اليوم الأحد أنه "لا يمكن للجيش السعودي القتال، والسعودية تزود الولايات المتحدة بـ9% فقط من مجموع النفط الذي تستورده".

وفي ما يتعلق بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أوضح غراهام أنه لا يوجد أي سيناتور اطلع على إحاطة وكالة الاستخبارات الأميركية يخامره أدنى شك بأن ولي العهد السعودي ضالع في مقتله.

وأضاف "لم يكن خاشقجي مستهدفا وحده، فقد اعتقل آخرون خارج البلاد واقتيدوا إلى داخلها. وقد قاموا باحتجاز رئيس وزراء، وهذا أغرب شيء رأيته منذ عشرين سنة".

وجدّد غراهام التأكيد على سعيه للمصادقة في مجلس الشيوخ على تواطؤ بن سلمان في مقتل خاشقجي، واتخاذ قرار بعدم بيع أي أسلحة للسعودية، وقال "أنا قلق لأنه إن سلمنا لهذا الشخص أسلحتنا فسيمنحها للروس والصينيين".

وذكر أن بن سلمان وضع جمال خاشقجي نصب عينيه منذ نحو سنتين، ومن قام بتنفيذ الاغتيال هم أشخاص مقربون منه، واصفا ولي العهد السعودي بأنه "كرة تدمير" و"مجنون قام بقتل خاشقجي بطريقة وحشية داخل قنصلية بلاده في إسطنبول ظانا أنه سينجو بفعلته".

وأوضح غراهام أن علاقة واشنطن بالسعودية استراتيجية، ولكن لا يمكن الحفاظ عليها مهما كان الثمن الذي ينبغي دفعه، مؤكدا أن إبقاء الروابط مع بن سلمان "يضعف قدرتنا على إدارة المنطقة".

وسبق أن قال غراهام إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يشكّل "قوة مدمرة في الشرق الأوسط" وإنه أحدث دمارا كبيرا في العلاقة بين واشنطن والرياض.

وفي لقاء سابق مع محطة "أن بي سي" الأميركية ذكر غراهام أمثلة لما سماها سياسات محمد بن سلمان "المدمّرة"، وهي فرض حصار على قطر دون إعلام أحد، وشن حرب مدمرة على اليمن، وفرض إقامة جبرية على رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

المصدر : الجزيرة