بيان الرياض يتمسك بمجلس التعاون وقيادة عسكرية خليجية

القمة الخليجية الـ39 استمرت ساعات فقط مع غياب ثلاثة قادة خليجيين (الأناضول)
القمة الخليجية الـ39 استمرت ساعات فقط مع غياب ثلاثة قادة خليجيين (الأناضول)

أكد البيان الختامي للقمة الخليجية الـ39 في الرياض على تماسك مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه، مشددا على تأسيس قيادة عسكرية خليجية موحدة.

ودعا البيان إلى سرعة إنجاز جميع الإجراءات الخاصة بتفعيل القيادة العسكرية الخليجية الموحدة.

وقال البيان إن "المخاطر تثبت أهمية التمسك بمجلس التعاون الخليجي لمواجهة التحديات"، مشيرا إلى وضع خريطة طريق لتحقيق رؤية التكامل بين أعضاء مجلس التعاون، مع التأكيد على ضرورة الحفاظ على مسيرة المجلس وبلورة سياسة خارجية موحدة وفاعلة له.

وفي الشأن الاقتصادي، أكد البيان الختامي للقمة الخليجية على ضرورة الوحدة الاقتصادية بين دول المجلس، والالتزام بالبرامج الزمنية لاستكمال خطوات التكامل الاقتصادي بينها، مشددا على إزالة كافة العقبات التي تواجه تنفيذ القرارات المشتركة.

وأشار البيان الختامي إلى الحرص على مد يد العون للأشقاء في اليمن وكافة الدول العربية، والتأكيد على العمل للقضاء على ظاهرة الإرهاب.

الزياني أكد على أهمية التعاون مع القطاع الخاص في دول مجلس التعاون وتسهيل انتقال الشاحنات بينها (رويترز)

تسهيل انتقال الشاحنات
وفي مؤتمر صحفي أعقب القمة التي استمرت ساعات فقط، قال الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف بن راشد الزياني إن القمة أكدت على تعيين قائد للقيادة العسكرية الخليجية الموحدة.

وأضاف أن المجلس أكد على أهمية التعاون مع القطاع الخاص في دوله وتسهيل انتقال الشاحنات بينها، مشيرا إلى أن القمة اتخذت قرارات من شأنها تعزيز وترسيخ العمل المشترك.

من جانبه، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن "أعضاء المجلس حريصون على ألا يكون أي تأثير سلبي للأزمة مع قطر على عمل المجلس".

وأضاف الجبير أن "هناك طلبات قدمت لقطر، والأمر بيدها لتكون عضوا فعالا في مجلس التعاون".

واختتمت أعمال القمة التي عقدت في ظل استمرار الأزمة الخليجية والحصار المفروض على قطر منذ الخامس من يونيو/حزيران 2017، كما ترافقت مع تداعيات متزايدة لقضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي على السلطات السعودية.

وقال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في كلمته إن العالم بدأ يعتبر أن مجلس التعاون يعاني الاهتزاز. ودعا في كلمته إلى وقف الحملات الإعلامية التي وصلت حدا مست فيه القيم والمبادئ الخليجية، على حد تعبيره.

وفي الكلمة الافتتاحية أكد ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز الحرص على المحافظة على كيان مجلس التعاون الخليجي، وعلى تعزيز دوره.

المصدر : الجزيرة