بعد 15 عاما من الإغلاق.. المنطقة الخضراء ببغداد تفتح شوارعها

Iraqi security forces and workers use a crane to remove a concrete barrier on a street leading to green zone in Baghdad, Iraq November 28, 2018. REUTERS/Khalid al-Mousily
السلطات العراقية تزيل كتلة إسمنتية من شارع يوصل إلى المنطقة الخضراء ببغداد (رويترز)

أمر رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي أمس السبت بإعادة فتح شوارع المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط العاصمة بغداد بدءا من يوم غد الاثنين بعد عام من إعلان السلطات العراقية النصر على تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان عبد المهدي نقل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مكتب رئيس الوزراء إلى خارج المنطقة الخضراء للمرة الأولى منذ إسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين في العام 2003.

وقال مكتب عبد المهدي إنه أمر بإعادة فتح شوارع المنطقة الخضراء تدريجيا بدءا من غد الاثنين تزامنا مع حلول الذكرى السنوية الأولى لإعلان النصر على تنظيم الدولة الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد.

وأضاف بيان رئيس الحكومة العراقية أن فتح شوارع المنطقة الخضراء سيكون على مدى أسبوعين يتم بعدها تقييم التجربة والتوسع فيها "بما يضمن راحة المواطنين".

حساسية المنطقة
وتقع المنطقة الخضراء -التي أنشئت عقب الغزو الأميركي عام 2003- على ضفة نهر دجلة وسط بغداد، وتمتد على مساحة عشرة كيلومترات مربعة، وتضم مقر الحكومة العراقية والقصر الرئاسي ومبنى البرلمان ومقرات البعثات الدبلوماسية، فضلا عن منازل أغلبية المسؤولين العراقيين.

والمنطقة شديدة التحصين على المستوى الأمني، ولا يتسنى للعراقيين دخولها، ويلفها سور من الكتل الإسمنتية العالية.

وعلى مدى أعوام تحولت المنطقة الخضراء ببغداد إلى رمز لعزلة السياسيين عن المواطنين الذين كانوا على مدى سنوات طويلة عرضة لخطر التفجيرات وأعمال العنف الأخرى، في حين كان السياسيون يختبئون خلف حصون هذه المنطقة.

وكانت المنطقة الخضراء هدفا متكررا لقذائف الهاون منذ الغزو الأميركي للعراق، كما حاصرها أتباع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عام 2016 احتجاجا على الحكومة وللمطالبة باستقالتها.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

Iraqi security forces gather at a checkpoint as cars cross into the Green Zone in Baghdad, Iraq October 5, 2015. Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi declared the heavily fortified Green Zone in central Baghdad open to all citizens on Sunday, part of a reform drive prompted by protests demanding greater transparency and openness. The 10-square-kilometre (four-square-mile) Green Zone on the bank of the Tigris River has been largely off limits to ordinary Iraqis due to security concerns since the 2003 U.S. invasion that ousted Saddam Hussein. The zone, which houses government buildings and foreign embassies including that of the United States, has come to symbolise the isolation of Iraq's rulers from citizens and also causes considerable traffic disruption in the city of seven million people. REUTERS/Ahmed Saad

أعلن الجيش العراقي سقوط ثلاث قذائف هاون على”المنطقة الخضراء” بالعاصمة بغداد والتي تضم مقار الحكومة والبرلمان، بالإضافة لعدة سفارات من بينها الأميركية.

Published On 7/9/2018
Followers of Iraq's Shi'ite cleric Moqtada al-Sadr hold a sit-in at Grand Festivities Square in Baghdad, in Iraq April 30, 2016. REUTERS/Wissm al-Okili

أعلن أنصار التيار الصدري إنهاء اعتصامهم والانسحاب من المنطقة الخضراء، بينما أدانت الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية في العراق اقتحام المتظاهرين البرلمان، ووصفوا ذلك بالتجاوز الخطير لهيبة الدولة.

Published On 1/5/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة