تقلبات ترامب.. تيلرسون كان شخصا رفيعا وأصبح غبيا وكسولا

ترامب ونائبه احتفيا بتيلرسون (الثاني من اليمين) عند أدائه القسم بالبيت الأبيض رفقة زوجته مطلع فبراير/شباط 2017 (رويترز)
ترامب ونائبه احتفيا بتيلرسون (الثاني من اليمين) عند أدائه القسم بالبيت الأبيض رفقة زوجته مطلع فبراير/شباط 2017 (رويترز)

عندما اختار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ريكس تيلرسون لتولي منصب وزير الخارجية مطلع 2017، وصفه بأنه شخصية رفيعة من الطراز العالمي، وأشاد بنجاحه في قيادة شركة إكسون موبيل، وبعلاقاته الدولية الواسعة وقدرته على إبرام الصفقات.

لكن ترامب نسي اليوم إشادته بوزير خارجيته السابق ونعته بالحماقة والغباء والكسل، في لهجة غريبة على المعجم السياسي.

وجاء هجوم ترامب ردا على تصريحات أدلى بها تيلرسون الخميس الماضي حول سبب سوء علاقته مع الرئيس الأميركي الذي أقاله من منصبه في مارس/آذار الماضي.

وقال تيلرسون إن علاقته مع ترامب ساءت بسبب اختلاف أسلوبهما، وبسبب امتلاك كل منهما نظام قيم مختلفا.

وأوضح أنه كان يخبر الرئيس أحيانا بأن تنفيذ أوامره بالطريقة التي يريدها فيه خرق للقانون، كما وصفه بأنه غير منضبط تماما.

وكان تيلرسون يتحدث في حفل خيري بتكساس، في أول ظهور علني منذ مغادرته وزارة الخارجية.

وصرح بأنه يعتقد أن روسيا حاولت بالفعل التدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2016 من "أجل إضعاف الثقة".

وقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يحسب للأمور بعناية"، ويلعب "لعبة شطرنج ثلاثية الأبعاد"، بما يعني أنه يستخدم إستراتيجيات سياسية متقدمة في التعامل مع القضايا.
 
وكشف أنه لم يلتق أبدا بترامب قبل أن يعينه وزيرا للخارجية.

وفي إشارة إلى تغريدات ترامب على تويتر، قال تيلرسون "سأكون صادقا معكم.. لقد كان أمرا مربكا بالنسبة لي أن يبدو أن الشعب الأميركي يريد معرفة مقدار ضئيل للغاية عن القضايا بحيث تكفيه 128 حرفا".

وبعد نشر تصريحات تيلرسون، سارع ترامب إلى الكتابة على تويتر حيث وصف وزير خارجيته السابق بأنه "أحمق وعديم الإدراك وكسول بشكل سيئ للغاية".

وقال ترامب في تغريدته إن وزير خارجيته الحالي مايك بومبيو "يقوم بوظيفة عظيمة، وأنا فخور للغاية به. أما سلفه ريكس تيلرسون فلم تكن لديه القدرة الفكرية المطلوبة".

المصدر : الجزيرة + وكالات