نيويورك تايمز تتوقع أن يكون 2019 عام المواجهة ضد الشعبوية

حركة بغيدا الشعبوية القومية بألمانيا تسيّر مظاهرة معادية للإسلام والمسلمين بمدينة درسدن أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز)
حركة بغيدا الشعبوية القومية بألمانيا تسيّر مظاهرة معادية للإسلام والمسلمين بمدينة درسدن أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز)

توقعت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن يكون العام المقبل عاما للمواجهة بين التيار الشعبوي الذي ازدهر بالعالم وبين قيم التعاون والتسامح والصدق والوقار الإنساني البسيط.

وأشارت في مقال لمحرر الرأي بها سيرغي سشميمان إلى أنه إذا كان لكل فعل رد فعل مساويا له في القوة ومعاكسا له في الاتجاه وفقا لقوانين نيوتن في الفيزياء، فإن المعركة ضد الشعبوية ستبدأ قريبا، لأن ما يصدق في الفيزياء يصدق في الحياة أيضا.

ومضى سشميمان يقول إن قيم الاحترام والوقار تقع في صلب الحكم الرشيد والمجتمع العادل وقد أظهر عام 2018 أدلة على تزايد ردود الفعل على سخرية القادة وأكاذيبهم ونفاقهم وإلهابهم المنظم لمشاعر الخوف والكراهية والتمييز من أجل تضخيم سلطاتهم.

وأشار إلى أن الاشمئزاز من التفريق بين أفراد أسر اللاجئين والمهاجرين، والنشاط الواسع ضد سوء السلوك الجنسي متمثلا في حركة "مي تو"، والاحتجاجات ضد عمالقة التقنية بشأن الخصوصية وترويجها لشبكات الدعاية وتلفيق المعلومات وتزوير الأخبار، وكذلك نتائج الانتخابات التشريعية النصفية في الولايات المتحدة، كلها وغيرها تبشر بأن الأغلبية الوقورة والرزينة في العالم تحاول استعادة العالم من وحل اليأس الذي يبدو أنه ظل يغرق فيه إلى الآن.

المصدر : نيويورك تايمز