ما دلالات شعارات "السترات الصفراء" في فرنسا؟

بعض من شعارات "السترات الصفراء" انتقدت السياسات الاقتصادية وطالبت ماكرون بالرحيل (رويترز)
بعض من شعارات "السترات الصفراء" انتقدت السياسات الاقتصادية وطالبت ماكرون بالرحيل (رويترز)

نشرت صحيفة لو فيغارو مقالا يناقش شعارات حركة "السترات الصفراء" انطلاقا من قراءة نقدية متفحصة لمختلف الشعارات والعلامات المرفوعة أو المسجلة لهذه الحركة تكشف ما وراء هذه الشعارات.

وجمعت الصحيفة أكثر من 100 شعار منذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني، من كتابات على الجدران واللافتات لاستخلاص بعض المعلومات عن توجه الحركة.

وضمن 170 شعارا تعلقت 22 باستقالة ماكرون وقد تردد في عبارات مختلفة، مما يدل على وجود تركيز على شخص إيمانويل ماكرون، وهذا منطقي كما يؤكد المحاضر في مجال المعلومات والاتصال نيكوس سميرنايوس للوفيغارو، لأن ماكرون يمثل السلطة ويأتي بعده رئيس الوزراء إدوارد فيليب.

وفي ستراستبورغ في الأول من ديسمبر/كانون الأول رفعت السترات الصفراء لافتات كتب عليها "فرنسا السفلى ضد فرنسا العليا" من بين الشعارات التي أحصيت نجد معارضة بين عال ومنخفض، الشعب ضد الدولة، والفقراء ضد الأغنياء، أنت وهم ضد نحن.

وتقول الصحيفة، إنه رغم أن الحركة محدودة الانتشار في فرنسا فهي تستعير الكثير من الرموز التاريخية، وتشكل حركة مايو 1968 أحد هذه المراجع التي تذكرها بشكل متكرر، كما في شعار "شارك يستفيدوا" المرتبط بمايو 68، وكذلك الاستدعاء المتكرر لثورة 1789 واستخدام مصطلح الثورة ومصطلح البرجوازية، وكذلك استخدام رموز غير نصية كقبعات الفريجيان، أو الأدوات الزراعية في بعض الأماكن.

ونبهت لوفيغارو إلى أنه من الصعب تصنيف الشعارات سياسيا حسب الطيف السياسي التقليدي، ولكن تشير بعض الشعارات إلى حضور أقصى اليسار مثل "آكاب"، وهو شعار المناهضين للشرطة، وشعار "أ" المدور الذي يرمز أيضا للناشطين الفوضويين.

وقالت إن الشعارات التي وضعت على قوس النصر تلتقي في جزء كبير منها مع المطالب المرفوعة من قبل النقابات الكلاسيكية، بإدانة الامتيازات والوقوف ضد عنف الشرطة والدفاع عن الشعب، ولكن توجد أيضا شعارات مرتبطة باليمين مثل صلبان لورين، وقد تكون الإشارة إلى بلد الغال إشارة ساخرة من جملة إيمانويل ماكرون.

وفي 24 نوفمبر/تشرين الثاني ارتدى بعض أصحاب السترات الصفر سترات كتب عليها "غضب الشعب"، وهكذا فإن كلمات الغضب ودعوات الانضمام إلى الحركة هي أيضا من بين الشعارات التي تظهر بانتظام.

والسبت شهدت مناطق عدة في فرنسا صدامات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهري حركة "السترات الصفراء" الذين أقاموا متاريس وأحرقوا سيارات وألقوا الحجارة، في يوم جديد من الاحتجاجات العنيفة المناهضة لسياسات الرئيس إيمانويل ماكرون.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن أكثر من 55 شخصا أصيبوا في الاحتجاجات المستمرة في العاصمة الفرنسية باريس.

وفي حين كانت الشرطة تطلق قنابل الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين، كان هؤلاء يردّدون "ماكرون تنحَّ"، في صدامات بين الطرفين قرب جادة الشانزليزيه التي شهدت السبت الماضي أسوأ أعمال شغب في باريس منذ عقود.

وأعلن لوران نونيز نائب وزير الداخلية أن نحو 31 ألف شخص شاركوا في المظاهرات في أنحاء البلاد، بينهم 8000 في باريس. وهي أعداد مماثلة لأعداد المتظاهرين الأسبوع الماضي.

واستبق المظاهرات إغلاق المتاجر والمتاحف وبرج إيفل، إلى جانب العديد من محطات القطارات وأنحاء واسعة من وسط المدينة، بينما ألغيت مباريات كرة قدم وحفلات موسيقية.

المصدر : وكالات,لوفيغارو