ترامب يحارب المهاجرين ويهاجم الديمقراطيين لوفاة طفلين بمراكز الاحتجاز

جانب من مركز احتجاز أميركي لأطفال مهاجرين في ولاية تكساس (رويترز)
جانب من مركز احتجاز أميركي لأطفال مهاجرين في ولاية تكساس (رويترز)

ألقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب باللوم على الديمقراطيين لوفاة طفلين من المهاجرين في مركز احتجاز أميركي على الحدود، وتزامن حديث ترامب مع بدء الأسبوع الثاني من التعطيل الجزئي للحكومة الفدرالية نتيجة الخلاف بين البيت الأبيض والديمقراطيين بشأن بناء جدار حدودي مع المكسيك.

وقال ترامب في تغريدة "أي وفيات للأطفال أو غيرهم على الحدود هي خطأ الديمقراطيين، وسياسات الهجرة المربكة التي تسمح للناس بأن يقوموا برحلة طويلة يعتقدون أنهم يستطيعون من خلالها دخول بلادنا بطريقة غير نظامية".

وأضاف "إذا كان لدينا جدار (مع المكسيك) فلن يتمكنوا (المهاجرون) من ذلك (الدخول للولايات المتحدة) أو حتى المحاولة".

وجاءت تصريحات الرئيس الأميركي بعد وفاة طفلين من غواتيمالا (7 و8 سنوات) داخل مركز احتجاز أميركي قرب الحدود مع المكسيك بعد عبورهما الحدود مع أقاربهما بشكل غير قانوني، واحتجزتهم دوريات الحدود الأميركية.

وتوفيت جاكلين (7 سنوات) في 8 ديسمبر/كانون الأول الجاري داخل أحد المستشفيات الواقعة على الحدود الأميركية إثر معاناتها من الجفاف والصدمة، وكان والد الطفلة سلم نفسه وابنته لضباط حماية الحدود الأميركيين في 6 ديسمبر/كانون الأول الحالي على أمل التمكن من البقاء وبدء حياة جديدة.

وفي هذا الشأن، أوضح ترامب في تغريدته أمس السبت أن الطفلين اللذين توفيا كانا مريضين للغاية قبل أن يتم تسليمهما إلى حرس الحدود.

إغلاق الحدود
وكان الرئيس الأميركي هدد أول أمس الجمعة بإغلاق الحدود مع المكسيك في حال لم يوفر الديمقراطيون التمويل الضروري لبناء الجدار الحدودي لمنع تدفق المهاجرين غير النظاميين وتهريب المخدرات، في حين يرفض الديمقراطيون هذا الجدار ويصفونه بغير الأخلاقي وغير المجدي، وبأنه هدر لأموال الضرائب.

وأدى هذا الخلاف إلى الفشل في تمرير تشريع لتمويل الحكومة بالكونغرس، ليؤدي إلى تعطيل ما يقارب ربع الدوائر الحكومية الفدرالية، وليتم منح عشرات آلاف الموظفين إجازات اضطرارية دون أجور.

ومن المتوقع أن يعقد مجلس النواب والشيوخ صباح غد الاثنين جلسة في محاولة لإنهاء التعطيل الجزئي للحكومة الفدرالية، ولم تظهر أي مؤشرات على انفراج أزمة التمويل الحكومي، إذ يصر الديمقراطيون على عدم تمرير أي تمويل لبناء الجدار، في حين يتشبث ترامب بالحصول من المشرعين على أربعة مليارات دولار لبناء جدار على طول الحدود مع المكسيك البالغة ثلاثة آلاف كيلومتر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تكثف أميركا نشاط حرس الحدود منذ عامين، وتلقت الشرطة أوامر لتشديد الرقابة والتثبت من الهويات بشوارع المناطق الحدودية للكشف عن المهاجرين غير النظاميين، ووصل الأمر إلى معاملة اللاجئين بطريقة مهينة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة