مطالب في أميركا بإعادة طالب سعودي "هرّبته" سفارة الرياض

التقارير الإعلامية والقضائية في الولايات المتحدة تتهم سفارة الرياض بتهريب الطالب السعودي إلى بلاده (أسوشيتد برس)
التقارير الإعلامية والقضائية في الولايات المتحدة تتهم سفارة الرياض بتهريب الطالب السعودي إلى بلاده (أسوشيتد برس)

قال المدعي العام بمدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأميركية شون أوفر ستريت إنه يشتبه في أن السلطات السعودية ساعدت طالبا سعوديا على الهرب من الولايات المتحدة رغم محاكمته بجريمة قتل، في حين طالب سيناتور ديمقراطي في رسالة رسمية إلى البيت الأبيض بمعرفة الإجراءات التي اتخذتها السلطات لاستعادة "الطالب الهارب".

ويتعلق الأمر بطالب يدعى عبد الرحمن سمير نورة الذي هرب من الولايات المتحدة وهو يحاكم بعد أن دهس بسيارته فتاة أميركية تدعى فالون سمارت وتسبب في وفاتها.

ويقول المدعي العام في بورتلاند إن الطالب المذكور لم تكن معه أموال لتنفيذ عملية الهرب، وإن القنصلية السعودية ساعدته في دفع الكفالة.

ويشك المدعي العام في أن السلطات السعودية أصدرت جواز سفر باسم مختلف للطالب الذي وصل إلى السعودية بعد سبعة أيام من هربه.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن سفارة السعودية في واشنطن رفضت التعليق على هروب الطالب، واكتفت بالقول إنها اعتادت على دفع الكفالة لكل مواطن سعودي يطلبها في الولايات المتحدة.

في الشأن نفسه طالب السيناتور الديمقراطي رون وايدن في رسالة رسمية إدارة الرئيس دونالد ترمب، ووزير الخارجية مايك بومبيو، بتقديم تفسير كامل عن كيفية هروب السعودي المتهم في قتل فتاة أميركية.

وتساءل السيناتور رون عما تفعله الإدارة الأميركية لاستعادة الشاب السعودي عبد الرحمن نورة من أجل إخضاعه للمحاكمة في جريمة قتل المراهقة الأميركية.

ودعا السيناتور الديمقراطي وزير العدل الأميركي إلى التحقيق في القضية، وأضاف أنه إذا تأكدت هذه المعلومات، فإنها تتطلب فرض قيود على الامتيازات الدبلوماسية للسعودية، وتفرض التساؤل عن مستقبل العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسعودية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ناقشت الحلقة أبعاد المطالب المتصاعدة بالكونغرس الأميركي بإحداث تغيير في السياسة الخارجية السعودية ومراجعة العلاقات بين واشنطن والرياض. وتساءلت: ما الرسالة التي يحملها تقارب أعضاء الكونغرس في انتقادهم للسياسة السعودية؟

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة