تحول مثير بقضية مقتل سائحتين إسكندنافيتين جنوب المغرب

تحول مثير بقضية مقتل سائحتين إسكندنافيتين جنوب المغرب

مارين (يمين) ولويزا كانتا في طريقهما لتسلق جبل توبقال قبل أن تقتلا (مواقع التواصل)
مارين (يمين) ولويزا كانتا في طريقهما لتسلق جبل توبقال قبل أن تقتلا (مواقع التواصل)

في مفاجأة مثيرة، كشفت السلطات المغربية مساء السبت، أنّها اعتقلت في مدينة مراكش سويسرياً "متشبّعاً بالفكر المتطرّف والعنيف"، ويقيم في المغرب، وذلك للاشتباه بتورّطه بجريمة قتل سائحتين دنماركية ونرويجية في جنوب المملكة قبل أسبوعين.

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية في بيان إن السويسري أوقف وهو "متشبّع بالفكر المتطرّف والعنيف"، ويشتبه بتورّطه في تلقين بعض الموقوفين في هذه قضية السائحتين "آليّات التواصل بواسطة التطبيقات الحديثة، وتدريبهم على الرماية".

وأضاف البيان أنّ الموقوف الذي يحمل أيضاً الجنسية الإسبانية "منخرط في عمليات استقطاب مواطنين مغاربة وأفارقة من دول جنوب الصحراء بغرض تجنيدهم في مخططات إرهابية بالمغرب".

وقتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن والنروجية مارين أولاند ليل 16-17 كانون الأول/ديسمبر 2018 في جنوب المغرب حيث كانتا تمضيان إجازة.

وبحسب مصدر أمني مغربي فإنّ الضحيتين اللتين عثر على جثتيهما في منطقة معزولة في جبال الأطلس الكبير يقصدها هواة رياضة المشي وتسلق الجبال، "تعرضتا للطعن والذبح ثم قطع الرأس".    

وبتوقيف السويسري يرتفع عدد الموقوفين على ذمّة هذه الجريمة التي وصفتها الرباط بـ"الإرهابية" إلى 19.    

والمشتبه بهم الرئيسيّون بارتكاب هذه الجريمة هم أربعة رجال تم توقيفهم في مراكش بعيد أيام من مقتل الشابّتين، وتشتبه السلطات في أنّهم ينتمون إلى خليّة بايعت تنظيم الدولة من دون أن يكون لديها أي اتصال بقيادات التنظيم الجهادي في سوريا أو العراق.    

وأكّدت السلطات صحّة شريط فيديو ظهر فيه المشتبه بهم الأربعة وهم يبايعون تنظيم الدولة. وصوّر الفيديو قبل أسبوع من الجريمة، بحسب النيابة العامة في الرباط.

وكان الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني أبو بكر سابك صرح سابقا بأن السلطات تعتقد أن المشتبه بهم الأربعة في مقتل سائحتين نرويجية ودانماركية في جبال أطلس كانوا يعملون بمفردهم على الرغم من مبايعتهم لتنظيم الدولة، واصفا إياهم بـ "الذئاب المنفردة".

وفي وقت سابق، نظم نشطاء جمعيات أهلية وقفتين أمام سفارتي الدانمارك والنرويج، تضامنا مع الضحيتين وتعبيرا عن رفض المغاربة المطلق للإرهاب.

كما شارك عشرات الناشطين في قطاع السياحة بالمغرب في وقفة مماثلة في مدينة مراكش وسط المملكة.

المصدر : وكالات,الفرنسية