الجيش الأميركي والتحالف الدولي ينفيان دخول قوات النظام منبج

أكد الجيش الأميركي والتحالف الدولي أن قوات النظام السوري لم تدخل مدينة منبج بريف حلب الشرقي، وبالتزامن مع ذلك تواصل المعارضة المسلحة المدعومة من تركيا تعزيز وجودها العسكري حول المدينة.

ودعا المتحدث باسم القيادة الوسطى الفريق إيرل براون جميع الأطراف إلى احترام "منبج وسلامة مواطنيها".

وفي وقت سابق أيضا نفى التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية صحة المعلومات التي تحدثت عن تغيير واقع السيطرة العسكرية في مدينة منبج بريف حلب.

وقال التحالف في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إن قواته لم تلحظ أي تغييرات تثبت ادعاءات دخول قوات عسكرية إلى المدينة.

وكانت قوات النظام السوري أعلنت الجمعة أن وحدات تابعة لها دخلت مدينة منبج، بعد اتفاقها مع قوات سوريا الديمقراطية التي طلبت من النظام نشر قواته على الحدود مع تركيا، استباقا للعملية العسكرية التركية المرتقبة في مدينة منبج بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا.

وجاء في بيان لقيادة جيش النظام "انطلاقا من الالتزام الكامل للجيش والقوات المسلحة بتحمل مسؤولياته الوطنية في فرض سيادة الدولة على كل شبر من أراضي سوريا، واستجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج، نعلن دخول وحدات من الجيش العربي السوري إلى منبج، ورفع علم الجمهورية فيها".

جاهزية
من جهته، أعلن الجيش الوطني التابع للمعارضة المسلحة جاهزيته الكاملة -بالاشتراك مع الجيش التركي– لبدء الأعمال العسكرية في مدينة منبج.

وقال الجيش الوطني -في بيان- "بدأت أرتال من الجيش الوطني السوري جنبا إلى جنب مع الجيش التركي، بالتحرك لخطوط الجبهة معلنة جاهزيتها الكاملة على حدود مدينة منبج لبدء الأعمال العسكرية لتحرير المدينة".

وفي السياق ذاته، وصلت دفعة تعزيزات عسكرية جديدة تابعة للجيش التركي الجمعة إلى منطقة إيلبايلي في ولاية كيليس جنوبي البلاد، بهدف نشرها على الشريط الحدودي مع سوريا.

وفي وقت سابق، ذكر مراسل الجزيرة أن تعزيزات عسكرية للجيش التركي دخلت الأراضي السورية عبر بوابة جرابلس بريف حلب الشرقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات