"كنا هنا قبل وجود إسرائيل وسنبقى".. سكان العراقيب يعيدون تشييدها 136 مرة

على مدار 136 مرة تهدم سلطات الاحتلال الإسرائيلية قرية العراقيب في صحراء النقب الفلسطينية، فمنذ عام 2010 رحّل الاحتلال ما يزيد على خمسمئة من سكان القرية، ولكن يأبى أهلها الجلاء وترك أرضهم للاحتلال ويدافعون عنها ويصممون على البقاء وإعادة تشييد القرية في كل مرة.

الشيخ صياح الطوري رجل بلغ من الكبر عتيا، ولد وشاخ على أرض العراقيب وهو شيخ العشيرة، حكمت عليه سلطات الاحتلال بالسجن عشرة أشهر، والسبب أنه صمم على البقاء في أرضه وعدم الرحيل منها.

فقد ارتضى العيش في خيمته المتواضعة وموقد النار الذي يدفئه في شتاء الصحراء القارس، وفضل حياة البداوة بكل تواضعها وقله ترفها على خزي ترك أرضه وأن يحيا بلا كرامة كما يقول.

ويؤكد الطوري على أن أرض العراقيب هي ملك له ولأهل القرية وليست للاحتلال الإسرائيلي، ويفخر أن يكون دخوله السجن بسبب حبه لأرضه وكرامته.

لم يكن الشيخ وحده من تمسك بالأرض، بل وقفت بجانبه 22 عائلة تحدت السياسة الإسرائيلية وتحملت الظروف المناخية الصعبة وتمسكت بأرضها، ومنها عائلة بأكملها اتخذت عربة مهجورة منزلا لها تحمل أبسط مقومات الحياة.

المصدر : الجزيرة

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة