غازيتا الروسية: كيف يستعد ترامب والحزب الجمهوري لانتخابات 2020؟

U.S. President Donald Trump speaks to reporters after signing a proclamation declaring his intention to withdraw from the JCPOA Iran nuclear agreement in the Diplomatic Room at the White House in Washington, U.S. May 8, 2018. REUTERS/Jonathan Ernst
الكاتب: هناك بالفعل خطة سيتم بموجبها تنظيم حملة إعادة انتخاب ترامب (رويترز)

يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب -الذي بدأ الاستعداد لحملته الرئاسية لسنة 2020- اتخاذ خطوة غير مسبوقة، تتمثل في توحيد اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري مع حملته الرئاسية.

ويقول الصحفي الروسي المختص بالشؤون الخارجية ألكسندر براترسكي -في تقريره الذي نشرته صحيفة غازيتا الروسية- إن هذا الاندماج يمثل تحديا للمترشحين البديلين، ولا سيما أن الحزب الجمهوري أصبح حزب ترامب بجدارة.

ويضيف الكاتب -وفقا لما نشرته مجلة "بوليتيكو" الأميركية- أن هناك بالفعل خطة سيتم بموجبها تنظيم حملة إعادة انتخاب ترامب، وأن اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري ستقوم -إلى جانب ترامب- بجمع تمويلات الحملة الانتخابية المقبلة.

ويشير إلى أنه على الرغم من أن الجهات المكلفة بإنجاح الحملة عملت دائما جنبا إلى جنب مع اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، فإنه كانت هناك مسافة بينهما، وهو ما يجعل دعوة ترامب إلى الاندماج غير مسبوقة.

ويقول إن مؤيدي ترامب من الحزب الجمهوري يعتقدون -من هذا المنطلق- أن مثل هذه الخطوة الإستراتيجية ستساعده على الفوز في الانتخابات المقبلة.

‪الكاتب: الرئيس الحالي للولايات المتحدة ملزم بإجراء انتخابات تمهيدية‬  (رويترز)‪الكاتب: الرئيس الحالي للولايات المتحدة ملزم بإجراء انتخابات تمهيدية‬ (رويترز)

تمويل وحشد
وينسب الكاتب إلى أحد الجمهوريين ممن سيقود الحملة الانتخابية لإعادة انتخاب ترامب، قوله إننا "سنقود هذه الحملة نحو اتجاه واحد لم نعرفه سابقا في أي من الحملات الرئاسية".

ويضيف التقرير أن اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري تعتبر هيئة حزبية كبيرة تنتشر فروعها في مختلف أنحاء الولايات، وهي تنسق إستراتيجية الحزب وتجمع التمويلات وتحشد الناخبين.

ويشير الكاتب إلى أن هذا الاندماج من شأنه أن يخلق صعوبات أمام منافسي ترامب المحتملين حتى داخل الحزب الجمهوري نفسه.

ويؤكد الكاتب أن الرئيس الحالي للولايات المتحدة ملزم بإجراء انتخابات تمهيدية.

ويضيف أن برنارد ويتمان رئيس مؤسسة ويتمان إنسايت ستراتيجيز، صرح في مقابلة مع صحيفة غازيتا أن الفرص المتاحة أمام ترامب والتي ستضمن له البقاء في منصبه، كبيرة جدا ولاسيما خطة حملة إعادة انتخابه.

منافسون أقوياء
ويقول الكاتب إنه على الرغم من وجود جهات تدعم ترامب داخل إدارة البيت الأبيض، فإن هناك منافسين أقوياء في الانتخابات التمهيدية.

ويضيف أن ترامب يواجه حاكم ولاية أوهايو جون كاسيك، على الرغم من نفي كاسيك هذا الاحتمال، ولا سيما بعد فشله في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري سنة 2016.

ويضيف الكاتب أن منتقدي ترامب يعتقدون أن مثل هذا الاندماج سيحرم الحزب من فرصة الاستماع إلى وجهة نظر بديلة.

ويشير إلى أن ديفيد كونيرز -الذي عمل على الإستراتيجية السياسية في حملات حاكم ولاية كاليفورنيا السابق آرنولد شوارزنيجر– صرح بأنه يعتقد أن الاندماج سيزيد من حظوظ ترامب في الفوز بالانتخابات المقبلة.

لكن كونيرز يضيف أن هذا الأمر لا يخدم مصالح الحزب الجمهوري، فمن خلال الاندماج ستقمع اللجنة الوطنية الجمهورية بشكل أساسي المعارضين الذين يشعرون بالقلق من الإدارة الحالية، فضلا عن أنها ستصعّب المنافسة على المترشحين البديلين الذين ينوون تحدي ترامب.

ويقول كونيرز أيضا إن الحزب الجمهوري مثل جميع الأحزاب السياسية في البلاد، ينقسم إلى مؤيد لترامب ومناهض له، ولذلك فإن من مهام الحزب محاولة حل هذه الخلافات التي باتت علنية.

حزب وأهداف
ويشير التقرير إلى أن علاقة ترامب مع الحزب الجمهوري تفتقر إلى الجدية، وهو ما من شأنه أن يؤثر على إجراءات ترشيحه في الانتخابات المقبلة، إذ رفض العديد من الجمهوريين -ومنهم ممثلو فريق الرئيس السابق جورج دبليو بوش– دعمه.

وينسب الكاتب إلى كبيرة الباحثين في مجال سياسة الولايات المتحدة فيكتوريا جورافليوفا، القول إن من الصعب وصف ترامب بأنه جمهوري أيديولوجي، وذلك لأن الحزب بالنسبة له مجرد وسيلة لتحقيق أهدافه.

ويشير الكاتب إلى أن توم غرام المدير الإداري لشركة "ﻛﻴﺴﻨﺠﺮ أﺳﻮﺷﻴﺘﺲ"، يقول إن ترامب تمكن من تعزيز نفوذه داخل الحزب الجمهوري ليحوله تدريجيا إلى حزب ترامب.

ويضيف الكاتب أن شعبية ترامب تراجعت بعد الانتخابات النصفية الأخيرة التي أسفرت عن خسارة الجمهوريون الأغلبية في مجلس النواب.

ويختتم الكاتب بأن ترامب أعلن عن نيته الترشح للانتخابات المقبلة منذ فبراير/شباط من العام الجاري، مشيرا إلى أنه سيعين براد بارسكال مديرا لحملته في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الروسية

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump talks to reporters as he participates in a bill signing ceremony for the “First Step Act” and the “Juvenile Justice Reform Act” in the Oval Office of the White House in Washington, U.S., December 21, 2018. REUTERS/Joshua Roberts

انتقد الرئيس الأميركي السيناتور الجمهوري البارز بوب كوركر بسبب قضايا عدة، كما تبادل الرئيس وقيادات الديمقراطيين بالكونغرس الاتهامات بالمسؤولية عن التعطيل الجزئي للحكومة، وشملت سهام انتقادات ترامب مجلس الاحتياطي الفدرالي.

Published On 25/12/2018
epaselect epa06880337 US President Donald J. Trump (R) and US Defense Secretary James Mattis (L) arrive for the North Atlantic Council round table during a NATO summit in Brussels, Belgium, 11 July 2018. NATO countries' heads of states and governments gather in Brussels for a two-day meeting. EPA-EFE/OLIVIER HOSLET

تضمن خطاب استقالة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس اعتراضا منه على سحب قوات بلاده من سوريا وأفغانستان، مما يشير لخلافات جوهرية مع الرئيس ترامب. فما دوافع ترامب وراء قراراته الأخيرة؟

Published On 24/12/2018
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة