الائتلاف الحاكم بإسرائيل يحلّ الكنيست ويدعو لانتخابات مبكرة

نتنياهو يلقي خطابا بالكنيست قبل أيام (رويترز)
نتنياهو يلقي خطابا بالكنيست قبل أيام (رويترز)

أعلن رؤساء الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي -اليوم الاثنين- أنه تقرر حلّ الكنيست والتوجه إلى انتخابات تشريعية مبكرة في أبريل/نيسان المقبل، وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه يسعى إلى تشكيل تحالف يميني مماثل للائتلاف الحالي.

وجاء القرار -الذي اتخذ بالإجماع- في نهاية جلسة لرؤساء الأحزاب، تم خلالها مناقشة مشروع قانون تجنيد "الحريديم" الذي لا يحظى بأغلبية بين الأحزاب.

وتم الاتفاق على إجراء انتخابات الكنيست في التاسع من أبريل/نيسان المقبل بحسب صحيفة هآرتس، بينما قال رئيس الائتلاف -في بيان وزعه حزب الليكود– إن الانتخابات ستجرى في بداية أبريل/نيسان 2019. وكان من المقرر أن تجرى في نهاية العام المقبل.

وقال رؤساء أحزاب الائتلاف في بيان مشترك إنه على خلفية قانون التجنيد، ومن منطلق مسؤولية الائتلاف في ما يتعلق بالميزانية، قرروا حلّ الكنيست والتوجه إلى انتخابات مبكرة في أبريل/نيسان المقبل. وخلال هذه الفترة، تستمر الشراكة بين الأحزاب المشاركة في الحكومة، حتى خلال فترة الانتخابات.

وقال نتنياهو بعد الإعلان عن قرار حل الكنيست وتقديم الانتخابات "إنه يأمل في أن يكون الائتلاف الحالي لحكومته هو النواة للتحالف المقبل"، ويعتبر هذا الائتلاف الأكثر تطرفا ويمينية في تاريخ إسرائيل.

وأشار نتنياهو في خطاب ألقاه إلى "الإنجازات" التي قدمتها حكومته، ومنها -بحسب رأيه- القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مطالبا الإسرائيليين بإعادة انتخاب الائتلاف.

وقالت مراسلة الجزيرة في القدس نجوان سمري إن غالبية الأحزاب -وخاصة المعارضة- أصدرت بيانات تعرب عن سعادتها بحل الكنيست، وعن أملها في ألا تعود هذه الحكومة عبر الانتخابات المقبلة.

وأصدرت وزارة القضاء بيانا يؤكد أن المباحثات التي يجريها المستشار القضائي للحكومة بشأن قضايا الفساد التي يتهم بها نتنياهو، لن تتأثر بقرار حل الكنيست.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة