هل قُبر مشروع ترامب لبناء جدار حدودي مع المكسيك؟

U.S. President Donald Trump speaks while participating in a tour of U.S.-Mexico border wall prototypes near the Otay Mesa Port of Entry in San Diego, California. U.S., March 13, 2018. REUTERS/Kevin Lamarque TPX IMAGES OF THE DAY
الرئيس ترامب أمام مجسم للجدار العازل على الحدود الأميركية المكسيكية في مارس/آذار الماضي (رويترز)

تلقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضربة قاصمة تكبح رغبته الكبيرة في بناء جدار على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة يمنع من خلاله تدفق المهاجرين غير النظاميين من المكسيك.

وشهدت واشنطن في الساعات الأخيرة قبل بدء عملية الإغلاق الجزئي للحكومة الفدرالية، عمليات شد وجذب بين البيت الأبيض ومجلس الشيوخ، لكنها وصلت لطريق مسدود.

وتضيف هذه التطورات المزيد من التعقيد لأسبوع عصيب تشهده واشنطن، جعلها تشبه حالة فوضى سياسية يراها البعض غير مسبوقة في التاريخ الحديث للسياسة الأميركية. ومع حلول أعياد الميلاد وبدء موسم العطلات، يتوقع أن تطول مدة غلق المؤسسات الفدرالية أبوابها مع عدم التوصل لحل بشأن تمويل الحكومة.

ويطالب ترامب بتضمين مبلغ خمسة مليارات دولار لإنشاء جدار فاصل عند الحدود الجنوبية المتاخمة للمكسيك لوقف الهجرة غير النظامية، في حين يطالب الديمقراطيون بمجلس الشيوخ بالتركيز على ضبط وتحديث أنظمة مكافحة الهجرة غير النظامية بدلا من بناء الجدار.

سياج عازل يفصل بين بلدات مكسيكية والحدود الأميركية (الفرنسية)سياج عازل يفصل بين بلدات مكسيكية والحدود الأميركية (الفرنسية)

شد وجذب
وصوّت مجلس النواب داعما لموقف ترامب بأغلبية 217 صوتا مقابل 185 صوتا معارضا لمشروع قانون تمويل الحكومة، إلا أن مجلس الشيوخ احتاج لأغلبية 60 صوتا لتمرير المشروع، ولا يتمتع الجمهوريون إلا بأغلبية 51 صوتا.

وطالب ترامب رئيس الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بتغيير قواعد التصويت لتسمح بتمرير مشروع القرار بالأغلبية البسيطة، وهو ما رفضه ماكونيل.

ورفض ترامب التوقيع على تشريع لمجلس الشيوخ يبقي على تمويل أنشطة الحكومة الفدرالية حتى منتصف فبراير/شباط القادم، إذ لم يتضمن التشريع المقترح قيمة بناء الحاجز.

ويزيد من غضب ترامب عدم قدرته على الوفاء بوعده الانتخابي، على الرغم من وجود أغلبية جمهورية داخل مجلس النواب والشيوخ.

مع بدء العام الجديد ستنتقل الأغلبية داخل مجلس النواب للديمقراطيين الذين تعهدت قائدتهم نانسي بيلوسي بقتل فكرة تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك.

غلق الحكومة
وخلال لقاء جمعه بقادة الحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ، منهم السيناتور تشاك شومر وبيلوسي من مجلس النواب، تعهد ترامب بتعطيل الحكومة، وقال خلال اللقاء وعلى الهواء مباشرة أمام الصحفيين "إن لم نحصل على ما نريد سأغلق الحكومة، سأكون أنا من يغلقها".

ويصاحب التعطيل الجزئي للحكومة الفدرالية حالة ارتباك إداري كبير داخل البيت الأبيض، وتغيرات إدارية وهيكلية واسعة، أبرزها خلو منصب كبير موظفي البيت الأبيض بعد استقالة الجنرال جون كيلي.

وخلال حملته لانتخابات الرئاسة، تعهد ترامب بالضغط على المكسيك لتمويل عملية بناء الجدار، وهو ما تم رفضه شكلا ومضمونا من قبل الحكومة المكسيكية. وانتقل بعد ذلك للتهديد بتوجيه أوامر للجيش الأميركي لبناء الجدار، قبل أن يدرك أن عليه تدبير مصادر تمويل هذا التكليف للجيش.

مظاهرة ضد بناء الجدار على الحدود الأميركية المكسيكية في يونيو/حزيران الماضي (رويترز)مظاهرة ضد بناء الجدار على الحدود الأميركية المكسيكية في يونيو/حزيران الماضي (رويترز)

مسعى جديد
ومع بدء سريان التعطيل الجزئي للحكومة، أرجأ ترامب بدء عطلته التي كان من المقرر لها أن تبدأ الجمعة وتستمر 16 يوما في منتجع يمتلكه في ولاية فلوريدا.

ويظهر أن الرئيس الأميركي يغير لهجته الحادة، وفي مسعى جديد للضغط على الديمقراطيين بإلقاء مسؤولية عدم التوصل لحل وسط يشمل توفير تمويل لبناء الجدار الحدودي.

ونشر ترامب فيديو في تغريدة له يقول فيها "سنغلق الحكومة الفدرالية، لن نستطيع فعل أي شيء طالما لا يصوت الديمقراطيون معنا. نحن نريد الأمان لبلدنا، فهيا نعمل سويا من أجل ذلك الهدف، علينا أن نتخلى عن الجمود والولاء الحزبي، وأتمنى أن لا يستمر الغلق طويلا".

لكن زعماء الديمقراطيين ردوا على ترامب برؤية مخالفة تماما، إذ ذكر السيناتور شومر "أن سلوك ترامب أدى إلى غلق الحكومة، وهذا لن يجعله يبني الجدار الحاجز".

أما الرئيسة القادمة لمجلس النواب نانسي بيلوسي فقالت في تغريدة لها "يسعى الديمقراطيون لحل عملي لمعضلة تأمين الحدود، لكننا لسنا مع إهدار مليارات الدولارات من أموال دافعي الضرائب على حاجز حدودي غير فعال وغير أخلاقي، إضافة للمبالغة في تكاليفه".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

epa06397706 US President Donald J. Trump speaks on his 'America First' national security strategy in the Ronald Reagan Building and International Trade Center in Washington, DC, USA 18 December 2017. Trump's strategy puts American sovereignty over international relations, particularly on issues of border security. EPA-EFE/JIM LO SCALZO

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن رؤيته بشأن بناء جدار على الحدود مع المكسيك “لم تتغير مطلقا”، وذلك ردا -في ما يبدو- على تصريحات كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي.

Published On 18/1/2018
Mexican President Enrique Pena Nieto delivers a speech during the opening ceremony of Hannover Messe, the trade fair in Hanover, Germany April 22, 2018. REUTERS/Fabian Bimmer

قال الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو مجددا إن بلاده لن تدفع “أبدا” تكلفة جدار حدودي يرغب نظيره الأميركي دونالد ترامب في تشييده لمنع المهاجرين غير النظاميين من العبور للولايات المتحدة.

Published On 30/5/2018
midan - Trump main

يواصل ترمب تهديداته الصوتية ببناء الجدار مع المكسيك، لكن اتفاقية نافتا تقف عائقا أمام إنفاذ ترمب لوعده. فما قصة هذه الاتفاقية؟ ولماذا يظهر ترمب عاجزا حتى الآن؟

Published On 18/2/2018
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة