مقتل سائحتين بالمغرب.. 13 معتقلا ووقفات تضامنية

مقتل سائحتين بالمغرب.. 13 معتقلا ووقفات تضامنية

مارين (يمين) ولويزا كانتا في طريقهما لتسلق جبل توبقال قبل أن تقتلا (مواقع التواصل)
مارين (يمين) ولويزا كانتا في طريقهما لتسلق جبل توبقال قبل أن تقتلا (مواقع التواصل)

أعلنت وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة المغربية أنّ تسعة أشخاص اعتقلوا يومي الخميس والجمعة في عدد من مدن المملكة، للاشتباه في صلاتهم بمقتل سائحتين إسكندنافيتين في جنوب البلاد، فيما ينظم نشطاء وقفات في مدن مغربية تضامنا مع الضحيتين.

واعتقل المشتبه بهم في مراكش (وسط) والصويرة وسيدي بنور وشتوكا آيت باها (جنوب) وطنجة (شمال)، "للاشتباه بارتباطهم بمرتكبي العمل الإرهابي" الذي أودى بحياة طالبة دانماركية وصديقتها النروجية، بحسب بيان للمكتب المركزي للأبحاث القضائية (جهاز أمني).

وعُثر على جثتي الطالبة الدانماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما) والنروجية مارين أولاند (28 عاما) في منطقة نائية من الأطلس الكبير، تعتبر مقصدا لهواة رياضة المشي.

وقالت الأجهزة الأمنية إن عمليات التفتيش أسفرت عن حجز معدات إلكترونية وبندقية صيد غير مرخصة وأسلحة بيضاء ومصابيح ومنظارا وسترة عسكرية ونظارات مخبرية، إلى جانب مواد يحتمل استخدامها في صناعة المتفجرات.

وبذلك، يرتفع عدد الموقوفين منذ الاثنين للاشتباه بصلتهم بالجريمة إلى 13 شخصا، وقد اعتقل المشتبه بهم الأربعة الآخرون بين الاثنين والخميس في مراكش، ويشتبه في أن التسعة الآخرين مرتبطون بهم.

وقال بيان للنيابة العامة المغربية أمس إن هؤلاء الأربعة بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية وزعيمه أبو بكر البغدادي قبل تنفيذ الجريمة.

كما أكدت صحة التسجيل المصور المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي، والذي يظهر فيه الأربعة يتوعدون بالانتقام وشن هجمات على المغرب.

والجمعة، أقلعت طائرة تحمل على متنها جثماني الشابتين من مطار الدار البيضاء باتجاه كوبنهاغن، وقالت أجهزة الاستخبارات الدانماركية إنها تشاطر السلطات المغربية تقييمها من حيث الطابع "الإرهابي" للجريمة.

جريمة شنيعة
وندد رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني بما اعتبره "جريمة شنيعة"، في حين أعربت الصحف المغربية الرئيسية عن "غضبها" إزاء هذا العمل "الهمجي المروّع".

وعبّر السفير الدانماركي في الرباط نيكولاي هاريس عن شكره وامتنانه للمغاربة عقب مشاعر التضامن والتعاطف مع الضحيتين، وأضاف في رسالة نشرها على الصفحة الرسمية للسفارة أن الحادثة "عمل بغيض"، وأعرب عن تقديره للسلطات المغربية وجهودها في كشف ملابسات الواقعة واعتقال المتورطين فيها.

كما اعتقلت السلطات المغربية أمس شابا مغربيا يحضر أطروحة الدكتوراه، بعد نشره تدوينة تشيد بقتل السائحتين وتطالب بإطلاق سراح القتلة. ونقلت وسائل إعلام مغربية أن الاعتقال تم بناء على أمر صادر عن الوكيل العام للملك (النائب العام) في مدينة الرباط.

وقبيل اعتقاله، تشبث الشاب بتدوينته المثيرة للجدل، وأقسم أنه لن يحذفها وأنه مستعد لتحمل مسؤولية ما سيقع له.

ونقلت وسائل إعلام مغربية غضب سكان المنطقة التي وقعت فيها الجريمة وسخطهم على مرتكبيها، وأكدوا أن الحادث كان صدمة كبيرة لهم وهم الذين اعتادوا على مساعدة السياح وإنقاذ كثير منهم عند تسلقهم قمم الجبال العالية في المنطقة.

واليوم السبت، ينظم نشطاء جمعيات أهلية وقفتين أمام سفارتي الدانمارك والنرويج، تضامنا مع الضحيتين وتعبيرا عن رفض المغاربة المطلق للإرهاب.

والجمعة، شارك عشرات الناشطين في قطاع السياحة بالمغرب في وقفة مماثلة في مدينة مراكش وسط المملكة.
المصدر : الصحافة المغربية,وكالات