الترقب الساخن بالسودان.. تجدد المظاهرات وسط انتشار أمني وحجب مواقع التواصل

مظاهرات في عطبرة (مواقع التواصل)
مظاهرات في عطبرة (مواقع التواصل)

وبدت حركة المرور عادية في العاصمة مع انتشار سيارات الشرطة في بعض الشوارع الرئيسية وداخلها أفراد من الأمن يحملون هراوات وعبوات غاز مدمع.

وفي شمال الخرطوم، شوهد جنود يحرسون محطات الوقود ومقار البنوك مسلحون ببنادق الكلاشنكوف.

وأكد شهود عيان من مدن القضارف وعطبرة والدامر ودنقلا أن الوضع هادئ، وأن جنود الجيش يحرسون المقار الحكومية.

وشددت الحكومة فجر اليوم على أنها لن تتسامح مع ممارسات التخريب، "ولن تتهاون في حسم أي فوضى على خلفية الاحتجاجات التي اجتاحت عدة مدن".

أسباب الغضب
وكان السودان شهد في اليومين الماضيين احتجاجات غاضبة ضد ارتفاع تكاليف المعيشة، وردت الشرطة بقمع المحتجين مما أدى حتى الحين لمقتل تسعة أشخاص، بينهم ستة في القضارف وثلاثة في عطبرة وفق مصادر شعبية وحزبية.

وقد هتف المتظاهرون بشعارات من قبيل "الشعب يريد إسقاط النظام" و"حرية سلام وعدالة.. الثورة خيار الشعب" و"نحن مرقنا ضد الناس الأكلوا عرقنا.. ضد الناس القتلوا ولدنا".

وأحرقت خلال الاحتجاجات مقار حزب المؤتمر الوطني الحاكم في مدن القضارف وعطبرة ودنقلا، بحسب ما قال مسؤولون محليون.

واستمرت المظاهرات في بعض أجزاء العاصمة الخرطوم حتى الساعات الأولى من صباح اليوم.

وأمس الخميس، أطلقت الشرطة السودانية الغاز المدمع لتفريق محتجين على مقربة من المقر الرئاسي في الخرطوم، وكذلك في المدن الأخرى التي شهدت احتجاجات.

وتشهد المدن السودانية منذ ثلاثة أسابيع شحا في الخبز، مما اضطر المواطنين للانتظار ساعات أمام المخابز.

وقد أعلنت الحكومة اليوم عن تعطيل الدراسة في كل المراحل الدراسية بالعاصمة الخرطوم حتى إشعار آخر، وأعلن في وقت سابق عن تعليق الدراسة في ولايات أخرى، وفرضت حالة الطوارئ في مدينتين على الأقل.

تأثير المندسين
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية بشارة جمعة إن "مندسين" أبعدوا المظاهرات السلمية عن مسارها وحولوها إلى نشاط تخريبي.

وجاء في تصريحات أدلى بها لوكالة الأنباء السودانية، أن "المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها وتحولت بفعل المندسين إلى نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة بالحرق والتدمير وحرق بعض مقار الشرطة".

ودون أن يذكر أي جهة بالاسم، قال إن جهات سياسية استغلت الاحتجاجات، مضيفا أن الشرطة تعاملت مع المظاهرات "بصورة حضارية دون كبحها أو اعتراضها بحكم أن المواطنين يمارسون حقا دستوريا مكفولا لهم، وبحكم أن الأزمة معلومة للحكومة وتعكف على معالجتها".

لكن وزير الإعلام السوداني عثمان محمد بلال اعترف بأن الشرطة استخدمت الغاز المدمع لتفريق المحتجين.

رئيس الوزراء معتز موسى دعا الشرطة لضبط النفس وعدم استخدام الرصاص الحي (الجزيرة)

وقال بلال "لقد تحولت الاحتجاجات إلى عنف، والمحتجون يدمرون ممتلكات المدنيين" في تحدٍ للحملة الحكومية، مضيفا أنهم يحققون في التقارير الخاصة بالوفيات.

وعلى حسابه في فيسبوك، طالب رئيس مجلس الوزراء معتز موسى الشرطة بعد استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، كما دعا المحتجين للتعبير السلمي.

تعطيل مواقع التواصل
ووسط ترقب احتجاجات جديدة، توقفت وسائل التواصل الاجتماعي عن العمل في السودان، وقال مراسل الجزيرة نت في الخرطوم إنه تم حجب مواقع فيسبوك وتويتر وإنستغرام، وتعطيل تطبيقي واتساب وإيمو في الخرطوم وعدد من المناطق التي شهدت احتجاجات. 

وتغلب الناشطون على تعليق مواقع الفيسبوك وتويتر وواتساب ببرامج وتطبيقات يتم تبادلها على نطاق واسع، مكنتهم من التواصل والتنسيق.

ويأتي ذلك بعد ساعات من قرار الرئيس السوداني عمر البشير تعيين اللواء المتقاعد مصطفى عبد الحفيظ مديرا عاما للهيئة العامة للاتصالات، خلفا للمهندس يحيى عبد الله.

وربط النشطاء بين القرار وتباطؤ قطع خدمة الإنترنت بالتزامن مع احتدام الاحتجاجات أمس الخميس في عدد من المدن السودانية.

من جانبها حذرت السفارة الأميركية في السودان رعاياها من اندلاع مظاهرات في الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري للاحتجاج على إجراءات الحكومة التقشفية.

ودعا تعميم السفارة الأميركيين لتجنب مناطق الاحتجاجات بالبقاء في المنازل وعدم ممارسة التمارين الرياضية في محيط التجمعات الكبيرة أو حيث تكون الاحتجاجات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة