عامان على اعتقال محمود حسين بمصر.. انتهاكات ولا محاكمة

عامان على اعتقال محمود حسين بمصر.. انتهاكات ولا محاكمة

الزميل محمود حسين ظل في السجن الانفرادي عدة أشهر (الجزيرة)
الزميل محمود حسين ظل في السجن الانفرادي عدة أشهر (الجزيرة)

يُتم اليوم الزميل الصحفي محمود حسين عامه الثاني في السجون المصرية، وتنظم شبكة الجزيرة الإخبارية وقفة تضامنية بهذه المناسبة يوم الأحد المقبل 23 ديسمبر/كانون الثاني الجاري، كما يقدم موقع الجزيرة نت تغطية خاصة بعنوان "محمود حسين.. عامان في سجون السيسي". 

وخلال العامين الماضيين، تعرض الزميل محمود حسين لانتهاكات جسيمة، وظل في محبسه الانفرادي عدة أشهر محروما من الزيارات والمتابعة الطبية.

ومنذ إيقافه في 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، جددت النيابة المصرية حبس حسين احتياطيا 17 مرة دون محاكمة، وأظهرت صور تعرضه لسوء المعاملة ومنعه من العلاج، رغم إصابته بضيق في التنفس وفقدان الوزن وإجهاد نفسي، كما كُسرت ذراعه اليسرى.

وتعرض محمود حسين لانتهاك حقوقي سافر، حين جرى تصويره في مقاطع بثت على فضائيات موالية للسلطة موصوفا بالإرهابي، وذلك قبل أن يعرض على النيابة.

وظلت اتهامات السلطات المصرية لمحمود مرتبكة وغير مقنعة، فبعد اتهامه حينا بإثارة الفتنة، وحينا آخر بزعزعة الثقة بمؤسسات الدولة، وتعريض السلم العام للخطر؛ استقر أمرها لاحقا على اتهامه "بخلق الفوضى وبث معلومات كاذبة تسيء للبلاد، والتحريض، وتلقي أموال من الخارج للإضرار بالمصالح القومية".

ومنذ اعتقاله، دانت شبكة الجزيرة -وكذلك جمعيات حقوقية كثيرة- تعرض الزميل محمود لانتهاكات سافرة، وما زالت الشبكة تطالب بالإفراج فورا عنه، وتحمّل النظام المصري المسؤولية الكاملة عن سلامته؛ لكن سلطات القاهرة تستمر في الاعتقال السافر دون محاكمة.

المصدر : الجزيرة