نكي هيلي عن صفقة القرن: إنها خطة سلام مختلفة ومبتكرة

هيلي خلال مداخلة بمجلس الأمن بشأن الأوضاع في الشرق الأوسط  (الأناضول)
هيلي خلال مداخلة بمجلس الأمن بشأن الأوضاع في الشرق الأوسط (الأناضول)

قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن إدارة ترامب أعدت خطة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وصفتها بالأكثر ابتكارا، وأشارت إلى أن هذه الخطة تختلف عن الخطط السابقة.

وقالت هيلي أمام مجلس الأمن الدولي " أنا قرأت الخطة وسأشاطركم بعض أفكاري بشأنها، عكس خطط سلام سابقة فهذه الخطة ليست مجرد صفحات تحوي توجيهات تفتقد للابتكار، إنها أكثر ابتكارا وتفصيلا وتعترف بالواقع على الأرض في الشرق الأوسط وتغيره بشكل كبير ومؤثر".

وأضافت أن في خطة إدارة ترامب للسلام أمورا كثيرة ترضي للطرفين، وأن كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين سيستفيدون من صفقة السلام، وأن الفلسطينيين هم من سيستفيد أكثر، بينما قد يتعرض الإسرائيليون لمخاطر.

وحذرت ممثلة الولايات المتحدة لدى منظمة الأمم المتحدة إن رفض هذه الخطة للسلام سيجعل الوضع القائم يستمر لمدة خمسين عاما أخرى على الأقل دون أي أفق للتغيير، مشيرة إلى أن في خطة إدارة ترمب للسلام أمورا كثيرة ترضي الطرفين.

وأكدت هيلي أن بلادها ستبقى ثابتة في دعمها لإسرائيل وأمنها وشعبها، وقالت إن العلاقة الوثيقة بين البلدين هي التي تجعل السلام ممكنا.

وقد اعتبر المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة رياض منصور أن الطروحات التي قدمتها المندوبة الأميركية نكي هيلي في مجلس الأمن حول رؤية إدارة ترامب للسلام، لا تزال ضمن المعايير الهلامية غير الواضحة للحل.

يذكر أن المندوب الإسرائيلي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير داني دانون قال سابقا إن خطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن" باتت مكتملة الآن، مشيرا إلى أن واشنطن ستكشف عنها أوائل العام المقبل دون تحديد الموعد بدقة.

وصفقة القرن هي طرح أميركي غير معلن بشأن القضية الفلسطينية يقترح معالجة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي عبر إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات لصالح إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي وصهره إن الإدارة الأميركية تتطلع لعرض خطتها للسلام في الشرق الأوسط -التي باتت تعرف بصفقة القرن- خلال الأشهر المقبلة، وإنها لن تروق لجميع الأطراف.

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه التام “لصفقة القرن”، مشددا على أنه إذا كان وعد بلفور قد مرّ، فإن هذه الصفقة لن تمر، وأكد أن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة