90 زيارة بخمس سنوات.. هل نجح السيسي بجذب الاستثمارات الأجنبية؟

epa07046499 US President Donald Trump (L) shakes hands with Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi at the delegate luncheon on the sidelines of the General Debate of the General Assembly of the United Nations at United Nations Headquarters in New York, New York, USA, 25 September 2018. The General Debate of the 73rd session begins on 25 September 2018. EPA-EFE/JASON SZENES
حوار بين ترامب (يسار) والسيسي خلال فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك (الأوروبية)

عبد الرحمن محمد-القاهرة

في جولة جديدة حطت طائرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد في العاصمة النمساوية فيينا في زيارة رسمية تمتد لأربعة أيام يعقد خلالها مباحثات على مستوى القمة مع مستشار النمسا سيباستيان كورتز، كما يشارك في فعاليات المنتدى رفيع المستوى بين أفريقيا وأوروبا.

وبهذه الزيارة يرفع الرئيس المصري عدد زيارته الخارجية منذ توليه الرئاسة عام 2014 إلى تسعين زيارة رسمية شملت دولا عربية وأفريقية وأوروبية وآسيوية وأميركية، وهو رقم قياسي مقارنة بالرؤساء السابقين، وفقا لمؤسسة الرئاسة.

وبينما يحتفي إعلاميون وبرلمانيون في مصر بكثافة الجولات الخارجية للسيسي ويقولون إنها ذات أثر "كبير وقوي" على كافة الأصعدة بمصر -وفي مقدمتها جذب الاستثمار الأجنبية والحضور الفاعل لمصر بالمحافل الدولية- لم يجد سياسيون واقتصاديون مؤشرات أو نتائج تثبت تلك الإيجابية في ظل تدهور وتراجع قطاع الاستثمار الأجنبي الذي ما فتئ الإعلام المصري يؤكد دعم تلك الزيارات له.

وخلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي تضمنت جولات السيسي أربع محطات بدأت بلقاء ثلاثي مع قادة اليونان وقبرص في جزيرة كريت اليونانية، ثم زيارة لروسيا استمرت ثلاثة أيام أعقبتها زيارة للسودان لتنتهي تلك الجولات بزيارة ألمانيا التي استمرت أربعة أيام على هامش مشاركته في أعمال قمة مجموعة العشرين بشأن الشراكة مع أفريقيا.

وفي تصريحات سابقة بإحدى الفضائيات قال الإعلامي خالد أبو بكر إن زيارات السيسي تشهد مباحثات واتفاقيات ومذكرات تفاهم في مختلف المجالات مع دول العالم، لافتا إلى أنه زار دولا لم يزرها أي رئيس مصري من قبل.

أما الإعلامية لبنى عسل فترى أن لهذه الزيارات مردودا واضحا على مختلف القطاعات بمصر.

إعلام وبرلمان
الاحتفاء الإعلامي بزيارات السيسي الخارجية يصحبه دائما احتفاء برلماني، حيث أشاد زعيم الأغلبية البرلمانية عبد الهادي القصبي بكثافة هذه الزيارات، واعتبرها تأكيدا على عودة مصر لريادتها وانفتاحها على العالم الخارجي، وذات دلالة على قوتها بمنطقة الشرق الأوسط، في حين يرى البرلماني مجدي بيومي أن لهذه الزيارت دورا مهما في تعزيز التعاون بين مصر والدول العظمى.

غير أن ما كشفه آخر تقارير البنك المركزي عن تراجع الاستثمار الأجنبي للشهر السادس على التوالي وفقدان الخزانة 1.1 مليار دولار خلال سبتمبر/أيلول الماضي ليبلغ مجموع ما خرج من الاستثمار الأجنبي خلال هذه الفترة نحو 8.4 مليارات دولار دفع خبراء إلى التشكيك في جدوى تلك الجولات وحقيقة المزاعم بإيجابياتها.

وفي هذا السياق، يشير ممدوح الولي الخبير الاقتصادي ونقيب الصحفيين الأسبق إلى أن بيانات البنك المركزي بشأن خروج استثمارات أجنبية مباشرة خلال السنوات الخمس الأولى من عمر النظام القائم تشير إلى أنها بلغت نحو 29.31 مليار دولار، بخلاف مبيعات استثمارات الأجانب في أدوات الدين المشار إليها سابقا، وخروج استثمارات الأجانب من البورصة المصرية.

ويكشف الولي في حديثه للجزيرة نت عن أن الأرقام الرسمية المعلنة تدحض مزاعم "إيجابية" هذه الجولات، فعلى سبيل المثال بلغت استثمارات اليونان خلال السنوات الخمس نحو 55 مليون دولار، كما بلغت استثمارات قبرص بمصر 58 مليون دولار فقط على الرغم من تبادل الزيارات المتكررة مع رئيسيها، وتكرار عقد القمم المشتركة معهما.

ويرى الولي أن هذه الزيارات لن تكون لها فاعلية حقيقية مع استمرار ما يصفه بـ"عدم الاستقرار السياسي والأمني" في البلاد و"استمرار البيروقراطية والفساد وارتفاع تكلفة الاقتراض المصرفي وصعوبته".

السيسي في لقاء سابق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الأوروبية)
السيسي في لقاء سابق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الأوروبية)

بديهي وطبيعي
ومع اتفاقه مع الولي فيما ذهب إليه من عدم فاعلية جولات السيسي على الواقع الاقتصادي المصري يرى الخبير الاقتصادي مصطفى عبد السلام ذلك أمرا بديهيا وطبيعيا في ظل افتقاد مصر المناخ الجاذب للاستثمار الأجنبي، وغياب التشريعات اللازمة لحماية المستثمرين المحليين قبل الأجانب.

ويؤكد عبد السلام للجزيرة نت أنه بخلاف ما يحاول الإعلام الموالي للنظام في مصر إبرازه وتأكيده فإن الجولات الخارجية للسيسي لا يمكن اعتبارها جاذبة للاستثمارات الخارجية أو حتى مفيدة للاقتصاد المصري، لأن المستثمر الأجنبي يبحث عن الدولة المستقرة في التشريعات والقوانين، وضعيفة المخاطر المالية والاقتصادية.

افتقاد هذه الجولات للفاعلية لا يتوقف على الجانب الاقتصادي والاستثماري فقط، حسبما يرى عبد الله الأشعل أستاذ القانون الدولي والسفير السابق، فعلى الرغم من كثافة هذه الجولات فإن صورة مصر السياسية في الخارج "قاتمة وسلبية وغير مشرفة وتزداد تدهورا وتقزما"، وجميع المؤشرات تكشف ذلك، حسبما يرى الأشعل.

ويشدد الأشعل الذي عمل سابقا مساعدا لوزير الخارجية على أن كثافة جولات أي رئيس ليست دليلا على نشاط دبلوماسي فاعل، وربما كان الأمر يشي بالعكس تماما، ذاهبا إلى أن الدوافع الحقيقية لجولات السيسي ليس كما يظهر في الإعلام المصري وإن كان الوقوف على حقيقتها ليس سهلا، على حد تعبيره.

ويستند الأشعل في حديثه للجزيرة نت إلى ما يعلن من نتائج لزيارات وجولات السيسي المختلفة، حيث يراها لا تتسم بالشفافية والمصداقية ويكتنف أغلبها غموض مقصود وإرباك متعمد، مشيرا في هذا السياق إلى ما أعلن من نتائج لزيارات السيسي التي تمت خلال الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة