وول ستريت جورنال: من الوظائف البغيضة أن تكون كبير موظفي ترامب

White House Chief of Staff John Kelly arrives inside the U.S. Capitol Rotunda for a ceremony honoring former U.S. President George H. W. Bush in Washington, U.S., December 3, 2018. REUTERS/Jonathan Ernst/Pool
وول ستريت جورنال: ترامب كان متململا من انضباط جون كيلي (رويترز)

هناك العديد من الوظائف البغيضة في العالم، ومع ذلك لابد أن يؤديها شخص ما، إحدى هذه الوظائف -كما قالت وول ستريت جورنال- أن تكون كبير موظفي (الرئيس الأميركي) دونالد ترامب. وبالتالي فعندما يستعد جون كيلي ليتحرر من عبودية منصبه في البيت الأبيض هذا الشهر فإنه يستحق امتنان الأمة.

وأشارت الصحيفة بافتتاحيتها إلى أن إعلان الرئيس السبت عن رحيل الجنرال السابق "نهاية العام" جاء تتويجا لآلاف الهمسات التي كانت تتردد في البيت الأبيض.

وأضافت أن ترامب يكره الانضباط، وخاصة الذاتي، ولهذا كان متململا من أسلوب كيلي، والعجيب أن الأخير ظل بمنصبه طوال هذا الوقت بالنظر للإساءة اللفظية التي غالبا ما كان يتلقاها من رئيسه والإساءة التي لا مبرر لها من النخبة السياسية في واشنطن التي تريد وصم أي شخص يعمل مع ترامب، كما لو كان من الأفضل أن يدير البيت الأبيض عائلة ترامب فقط.

وذكرت الصحيفة أن الرئيس دأب على تنفير العديد من الناس لدرجة أنه قد لا يكون لديه خيار وجود رجل خارجي قوي مثل كيلي أو مستشاره الاقتصادي السابق غاري كوهين، وقد يتعين عليه أن يستقر على شخص يعمل من داخل واقع ترامب، ولكن لديه ما يكفي من الكفاءة لفرض بعض النظام.

ووصفت أسلوب ترامب بالفوضوي، وأنه خارج نطاق المعايير الإدارية بدرجة تجعل أي شخص يتردد في اقتراح أي أسماء. ومع ذلك فهو بحاجة إلى شخص ما لأنه مقبل على أكثر الأشهر خطورة في رئاسته.

كما سيتعين عليه خوض مضمار سياسي بدون الحاضنة المحافظة للجمهوريين بمجلس النواب. وسيحتاج دعم الحزب الجمهوري للنجاة من هجوم تحقيقات الديمقراطيين.

وختمت وول ستريت جورنال بأن ترامب يبدو أنه يظن أن بإمكانه أن يكون هو كبير موظفيه.

المصدر : وول ستريت جورنال