بالأرقام.. تركيا قوة عسكرية دولية صاعدة

المروحية الهجومية تي 129 من إنتاج شركة الصناعات الفضائية التركية (الأوروبية)
المروحية الهجومية تي 129 من إنتاج شركة الصناعات الفضائية التركية (الأوروبية)

كشف تقرير لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام "سيبري" أن تركيا ضمن أكبر ثلاث دول صاعدة في إنتاج وتصدير السلاح خلال العام 2017، وتضم القائمة إلى جانب تركيا، البرازيل والهند، وقد انتزعت شركات هذه الدول الثلاث مكانة لها ضمن تصنيف المعهد السويدي لأكبر مئة شركة سلاح في العالم.

ويقول التقرير الصادر أمس إن لدى تركيا طموحا بتطوير صناعتها الدفاعية لتلبية طلبها المتزايد للسلاح، ولتقليص اعتمادها على كبريات الدول المصنعة للسلاح بالعالم. ويضيف التقرير أن الطموح التركي تجسد في زيادة بنسبة 25% في مبيعات شركتين تركيتين صنفتا ضمن أكبر مئة شركة عسكرية بالعالم في العام 2017.

واحتلت شركة "إسيلسان" التركية المرتبة 68 عالميا بمبيعات بلغت مليار و420 مليون دولار في العام الماضي، وذلك بعدما بلغت مبيعاتها في العام 2016 مليار و101 مليون دولار، أي بزيادة 29%، وفي المرتبة 77 نجد "شركة الصناعات الفضائية التركية" بمبيعات في العام 2017 ناهزت مليار و220 مليون دولار بزيادة 19% عن العام الذي قبله.

سبع شركات
وأشار معهد سيبري إلى أن القوى العسكرية الثلاث الصاعدة طورت قدراتها الإنتاجية في المجال البحري والجوي والبري، فضلا عن إنتاج المعدات الإلكترونية العسكرية والذخيرة، ويضيف تقرير المعهد أن سبع شركات تركية وهندية وبرازيلية ضمن قائمة المئة باعت أسلحة في العام 2017 بقيمة 11.1 مليار دولار، بزيادة ناهزت 8.1% مقارنة بالعام 2016.

طائرة مسيرة من إنتاج تركي في معرض عسكري دولي في إسطنبول العام الماضي (رويترز)

بصفة عامة، بلغ إجمالي المبيعات العالمية للمعدات والخدمات العسكرية من قبل أكبر مئة شركة أسلحة بالعالم 398 مليار دولار في العام 2017، استحوذت الشركات الأميركية على حصة 57% منها، تلتها روسيا بـ 9.5% ثم بريطانيا بنسبة 9%.

وفي سياق متصل، أوردت وكالة الأناضول أمس أن صادرات تركيا من صناعات الدفاع والطيران في الأشهر الـ 11 الأولى من العام الحالي بلغت 1.7 مليار دولار مقارنة بـ 1.6 مليار دولار في العام 2016، لتحقق تلك الصادرات في العام الحالي أكبر نسبة في تاريخها على أساس سنوي.

وتصدرت الولايات المتحدة الأميركية قائمة الدول المستوردة لمنتجات الدفاع والطيران التركية بقيمة بلغت 644 مليونا و29 ألف دولار، تلتها ألمانيا بـ 211 مليونا و684 ألف دولار، وفي المرتبة الثالثة جاءت سلطنة عمان بواردات فاقت 150 مليون دولار.

المصدر : وكالات,مواقع إلكترونية