السلام الأخضر لإسبانيا: لا تبيعوا السلاح لقتلة المدنيين

People hold placards reading
متظاهرون بالعاصمة الإسبانية مدريد يرفعون لافتة كتب عليها "القرارات التي تقتل" رفضا لبيع السلاح إلى الدول التي تقتل المدنيين (رويترز)

أطلق الفرع الإسباني لمنظمة "السلام الأخضر" حملة عبر شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لمطالبة رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانتشيث بعدم بيع الأسلحة إلى الدول التي تستخدمها لقتل المدنيين، في إشارة إلى السعودية وحلفائها بحرب اليمن.

وعلق ناشطون ملصقا ضخما على قوس النصر في العاصمة الإسبانية مدريد يظهر فيه سانتشيث وهو يستقل طائرته الحكومية، إلى جانب تعليق يقول "بيدرو، لا تنتهك حقوق الإنسان، لا لبيع الأسلحة لقتل المدنيين"، في إشارة إلى السعودية ودول أخرى تبيعها إسبانيا السلاح.

وفي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي قال وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل إن حكومته ستلتزم ببيع أربعمئة قنبلة فائقة الدقة إلى السعودية بعد أن أعلنت في وقت سابق عن وقف تنفيذ الصفقة للتخوف من استخدام القنابل بالحرب اليمنية، وبررت مدريد التزامها بالصفقة مع الرياض بأن القنابل ذكية للغاية ولا تتسبب في مآسٍ المدنيين.

وكان البرلمان الأوروبي قد جدد في سبتمبر/أيلول الماضي دعوته مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى فرض حظر على بيع السلاح للرياض، مرتكزا في ذلك على ما اعتبرها انتهاكات ترتكبها باليمن.

وتعد إسبانيا رابع مصدر أسلحة للسعودية، ومن أهم الصفقات العسكرية الموقعة بين الطرفين -التي تطالب جمعيات حقوقية بوقفها- تصنيع خمس بوارج حربية بقيمة 1.8 مليار يورو (2.1 مليار دولار).

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مقتل 13 مدنيا من أسرة واحدة في غارة لمقاتلات التحالف العربي على منزلهم في المحول بمديرية الصلو بمحافظة تعز جنوبي اليمن

ناشدت منظمات حقوقية الحكومة والديوان الملكي الإسباني وضع حد لصادرات الأسلحة للرياض، ووقف صفقة أسلحة من المقرر التوقيع عليها خلال زيارة ولي العهد السعودي للبلاد ولقائه الملك فيليبي السادس.

Published On 11/4/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة