"ميلاد سعيد يا تريكة".. الجماهير تحتفي ببلوغ "أمير القلوب" عامه الـ44

midan - ابو تريكة
نجم كرم القدم المصري السابق محمد أبو تريكة (مواقع التواصل)

تصدّر اسم نجم النادي الأهلي ومنتخب مصر السابق محمد أبو تريكة منصات التواصل المصرية والعربية احتفاء بعيد ميلاده الـ44، حيث استذكر رواد هذه المواقع مواقفه الإنسانية والأخلاقية أثناء رحلته في الملاعب وبعد اعتزاله.

وجاء وسم "#ميلاد_سعيد_يا_تريكه"، في صدارة الوسوم الأعلى تفاعلا على موقع تويتر في مصر، وتفاعل عليه أكثر من 108 آلاف تغريدة، لتهنئة نجم النادي الأهلي السابق بيوم ميلاده الذي يوافق اليوم السابع من نوفمبر/تشرين الثاني.

وتغنّت الجماهير بالنجم الذي تُحب أن تلقبه بـ"أمير القلوب" و"الماجيكو"، وأشادت بتاريخه الرياضي والأخلاقي في الملاعب ومواقفه الإنسانية خارجها.

واستذكر ناشطون أبرز لحظاته التاريخية مع المنتخب المصري والنادي الأهلي المصري، إذ يؤكد في كل مرة حبه وانتماءه الكبير لهما.

وقال الصحفي والناشط الرياضي محمد الهليس مشاركا على الوسم المتداول "من ينسى نهائي كأس الأمم 2006 ولقب 2008 وكأس القارات 2009 وأولمبياد 12. أبو تريكة حدوته مصرية".

وكتبت إحدى المغردات "كل سنة وأنت تريكة صاحب الرأي والمبدأ، كل سنة وأنت مثال رائع لكل إنسان، وكل سنة وأنت في قلوبنا"، مضيفة "عيد ميلاد سعيد يا حبيب الملايين ويا رب عمرا مديدا في طاعة الله وتمتعنا بالتحليل مثلما أمتعتنا وأنت لاعب".

وهنّأ مغرد آخر نجم مصر الذي يعمل حاليا محللا في قنوات "بي إن سبورتس" الرياضية، بيوم ميلاده، وكتب "كل سنة وأنت طيب يا أمير القلوب، يا حريف، نجم النجوم، يا صاحب الخلق".

ورأت المغردة مها أن "ساحر القلوب هو أعظم من أنجبت الملاعب، يكيفنا أخلاقك يا معشوق الجماهير".

ودعا المغرد لوكا لتريكة في يوم ميلاده قائلا "أدام الله عليك نعمة القبول والمحبة من عند الله عز وجل".

وعبر المغرد محمد المصري عن حبه لتريكة وعشقه له منذ أن كان في الملاعب كما أنه يتابعه بابتسامته المعهودة بعد اعتزال الكرة عبر التلفاز.

وأثنى أحد المغردين على والد تريكة مشيدا بتربيته، قائلا "اجعل من يراك يدعو لمن رباك، الرجل الطيب علّم الشاب الجميل الأخلاق والانتماء والأصول، ومن رضي أهله عليه ربنا يحبّب فيه خلقه".

وكانت آخر مواقف أبو تريكة التي لاقت استحسان وإشادة الجماهير، وتم تداولها بشكل واسع، عندما رد على الحملات الغربية التي تستهدف قطر والثقافة العربية والإسلامية، حيث صرح في أستوديو تحليلي بقنوات "بي إن سبورتس" السبت الماضي "لن نغيّر ديننا وعاداتنا وتقاليدنا من أجل 28 يومًا، وعليكم التأقلم معنا واحترام قوانين بلادنا".

مسيرة حافلة

بدأت حياة تريكة الكروية رسميا وعمره 12 سنة عندما التحق بنادي الترسانة، وظل يلعب في صفوفه 6 سنوات كاملة حتى التحق بالفريق الأول، ثم انضم للنادي للأهلي في موسم 2003-2004.

وبقميصه رقم 22 الذي لم يفارقه حتى اعتزاله، فاز أبو تريكة مع النادي الأحمر بأول بطولة دوري في موسم 2004-2005، وانضم إلى المنتخب الوطني لمصر عام 2004 وتوّج مع المنتخب ببطولة كأس أمم أفريقيا في 2006 و2008.

وحسب موقع الفيفا على الإنترنت، فإن أبو تريكة سجل في مشواره الكروي نحو 106 أهداف خلال مشاركته مع نادييْ الترسانة والأهلي، ونحو 38 هدفا مع المنتخب في 100 مباراة دولية، و32 هدفا بقميص النادي الأهلي في البطولات الأفريقية.

وخلال خوض المنتخب المصري تصفيات كأس العالم، سجل أبو تريكة 15 هدفا ليصبح بذلك الهداف التاريخي للمنتخب في التصفيات.

احترف أبو تريكة على سبيل الإعارة ولفترة قصيرة في نادي بني ياس الإماراتي، واعتزل اللعب بنهاية 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + مواقع التواصل الاجتماعي