يالوفا.. سحر الطبيعة يتربع في خاصرة بحر مرمرة بتركيا

علاوة على إقبال السائحين الكثيف على يالوفا في الصيف فإنها تعتبر مشتى كونها من المدن القليلة التي تلقى إقبالا كبيرا في الشتاء لاحتوائها على حمامات وينابيع المياه المعدنية الساخنة.

غابة تشويقية احدى وجهات التخييم في يالوفا (الجزيرة) 1
غابة في يالوفا وجهة الراغبين بالاستشفاء أو قضاء عطلات يومية أو طويلة مع تخفيف القيود المفروضة بسبب كورونا (الجزيرة)

يالوفا – تتربع ولاية يالوفا (Yalova) كالدرة في خاصرة بحر مرمرة الذي يحيط بها من 3 جهات، ويمكن لأي زائر أن يرى فيها ما يثير اهتمامه من بحيرات وينابيع معدنية وجبال وغابات خضراء وشواطئ بحرية ومختلف أنواع الحيوانات البرية.

وتمتد سواحل يالوفا أو "يلوا" باللفظ العربي على بحر مرمرة بطول 123 كلم، وأصبحت من الوجهات المفضلة للسياح من محبي الطبيعة والراغبين بالاستشفاء أو قضاء عطلات يومية أو طويلة مع تخفيف القيود المفروضة بسبب كورونا.

شلال متفجر من أحد الجبال منسابا ليكون بحيرة (الجزيرة)
بحسب كتب التاريخ فإن زلزالا ضرب يالوفا فتسبب بتفجر ينابيع مياه معدنية حارة منحتها مسحة فريدة (الجزيرة)

وبحسب كتب التاريخ، فإن زلزالا كبيرا ضرب الولاية قبل 4 آلاف عام، فتسبب بتفجر ينابيع مياه معدنية حارة منحتها مسحة جمال فريدة وجعلتها قبلة لعشاق الطبيعة الساحرة من جميع أنحاء العالم.

تنتشر الحيوانات البرية في غابات يالوفا (الجزيرة)
في غابات يالوفا تنتشر الحيوانات البرية (الجزيرة)

جسر بري وبحري

"يالوفا" من أصغر الولايات التركية بمساحة إجمالية تبلغ 839 كلم مربع، ويبلغ تعداد سكانها 204 آلاف نسمة.

وأصبحت ولاية عام 1995 وتحوي 6 مدن و15 بلدة، وتقع بالجزء الشمالي الغربي من تركيا، وتمتد داخل البحر كالأصبع، ويحدها من الشرق ولاية كوجالي، ومن الشمال والغرب بحر مرمرة، ومن الجنوب بحر مرمرة وولاية بورصة.

غابة تشويقية احدى وجهات التخييم في يالوفا (الجزيرة)1 1
يالوفا اسمها مشتق من التركية القديمة وتعني مدينة الساحل (الجزيرة)

يعود تاريخها إلى 3000 سنة قبل الميلاد، وسكنها الحثّيون والرومان والعثمانيون، وتتوافر فيها مواقع مثلى للتنزه، وممارسة الهرولة، وركوب الدراجات، وعلى طول بعض الحمامات خارج المدينة يمكن استماع صوت خرير مياه الجداول والشلالات الصغيرة، أما بالنسبة لتسميتها فإن الاسم مشتق من التركية القديمة وتعني مدينة الساحل.

وتتميز المدينة -التي يعتبرها جغرافيون شبه جزيرة- بكونها جسرا بريا وبحريا يصل بين 3 ولايات كبيرة ومركزية، هي إسطنبول وإزمير وبورصة مما أكسبها موقعا مميزا وإقبالا كبيرا من الراغبين بالبقاء بالقرب من إسطنبول ومراكز الجذب السياحي وبنفس الوقت البعد عن الضجيج.

تضم غابة تشويقية طريقا ترابيا لرياضة المشي ومناطق مخصصة لألعاب الأطفال والرياضة (الجزيرة)
غابة تضم طريقا ترابيا للمشي ومناطق مخصصة لألعاب الأطفال والرياضة (الجزيرة)

وأصبحت المدينة محط أنظار المستثمرين والسياح خاصة بعد مشاريع النقل الكبرى والأنفاق التي افتتحت السنوات الأخيرة، وعلى رأسها جسر عثمان غازي، رابع أطول جسر معلق في العالم.

غابات وينابيع

وتحتضن الغابات بها منطقة "تيرمال" المنتجع الريفي المشهور بينابيعه المعدنية منذ أيام الرومان، وترتفع عن سطح البحر ما يقارب 10 أمتار.

شلال متفجر من أحد جبال يالوفا (الجزيرة) 1
شلال متفجر من أحد جبال يالوفا (الجزيرة)

وينابيع يالوفا ذات المياه الحارة تتدفق بمقدار (12 لتر/ثانية) أما عن الخصائص الفيزيائية والكيميائية لهذه المياه وتأثيرها على الأمراض فتمتاز -وفقا للدليل السياحي للمدينة- بوجود عناصر مهمة فيها مثل كلوريد الصوديوم، كبريتات الكالسيوم، فلوريد الكالسيوم. ودرجة حرارتها تتراوح ما بين (57- 60) درجة، والقيمة الصحية من (6.3 إلى 7.6) والقيمة الكلية لكمية المعادن المذابة فيها تقدر بـ 1435 ملغم/لتر، وهي مناسبة للشرب وللاستحمام في آن واحد.

ويوجد في المدينة عدد من المغاطس التاريخية الشهيرة ومنها مغطس السلطان وحمام الوالدة وحمام قورشونلو التاريخي الذي يضم حوضا للسباحة في الهواء الطلق، بالإضافة إلى الأحواض الداخلية والحمام البخاري.

كما يوجد فيها عدد من الأماكن السياحية والأثرية، أهمها جامع رستم باشا وجامع الحاج علي باشا وقلعة تشوبان وجسر تاشكوبرو.

جدول مياه يشق غابة تشويقية في يالوفا (الجزيرة)
جدول مياه يشق غابة تشويقية في يالوفا (الجزيرة)

وتضم يالوفا غابة "تشويقية" الشهيرة التي تبلغ مساحتها 95 هكتارا وتم إنشاؤها عام 2005، وتضم طريقا ترابيا لرياضة المشي بطول 2 كلم، ومناطق مخصصة لألعاب الأطفال والرياضة والتنزه، بالإضافة إلى جسر معلق وشرفات عالية.

كما تضم الغابة عددا كبيرا من الأشجار من أصناف متنوعة وخاصة التين الذي تشتهر به يالوفا، وتتمتع الغابة بقربها من مركز المدينة، حيث تقع على بعد 29 كلم منها، مما يجعلها تأتي في مقدمة الوجهات لعشاق التخييم ومحبي الرياضة.

احدى الينابيع الساخنة التي يرتادها السائحون للاستشفاء في يالوفا (الجزيرة)1 1
أحد الينابيع الساخنة التي يرتادها السائحون للاستشفاء في يالوفا (الجزيرة)

إقبال السائحين

وفي السياق، ذكر المرشد السياحي أيهان أونال، للجزيرة نت، أن يالوفا تستقبل كل عام أعدادا كبيرة من السياح للاستمتاع بشواطئها وينابيع المياه المعدنية الحارة وغطائها النباتي الغني، لافتا الى أن الإقبال على سياحة الطبيعة ازداد كثيرا مع تخفيف القيود المرتبطة بالوباء.

المنتجع الريفي تيرمال المأهول منذ العهد الروماني (الجزيرة)
المنتجع الريفي تيرمال المأهول منذ العهد الروماني (الجزيرة)

وقال أونال "غابات وجبال يالوفا أماكن مثالية للراغبين في قضاء عطلة بعيدا عن ضوضاء وازدحام المدن الكبيرة، والاستمتاع بجمال الطبيعة وتجديد النشاط" مشيرا إلى أنه يرافق زوارا من دول أجنبية وخاصة روسيا، وكذلك من دول عربية وتحديدا العراق والخليج، إضافة إلى زوار من الولايات التركية المختلفة".

وأكد أنه -علاوة على إقبال السائحين الكثيف على المدينة صيفا، فإنها تعتبر مشتى كونها من المدن القليلة التي تلقى إقبالا كبيرا في الشتاء لاحتوائها على حمامات وينابيع المياه المعدنية الساخنة.

المصدر : الجزيرة