هل تتبادر الأفكار الإبداعية إلى الذهن أثناء السير؟

حرية الحركة دون قيود خارجية تساعدنا في التفكير بشكل أكثر مرونة (غيتي)

تساعدنا الحركة على التفكير الإبداعي، ولكن هل هناك صلة بين الحركة والمعرفة من وجهة نظر علمية، وما الذي يحدث للمخ أثناء السير، ثم هل الأشخاص الذين نادرا ما يتحركون أقل إبداعا؟

تقول العالمة في مجال طب الأعصاب باربرا هانديل، من جامعة يوليوس ماكسيميليان بفورتسبورغ في ولاية بافاريا الألمانية "يظهر بحثنا أن الحركة في حد ذاتها لا تساعدنا في التفكير بشكل أكثر مرونة"، ولكن الحرية في القيام بحركات نابعة من قرار ذاتي هي المسؤولة عن ذلك، بحسب ما أورده موقع "ساينس ديلي".

وبناء على ذلك، يمكن حتى للحركات الصغيرة خلال الجلوس أن يكون لها نفس الآثار الإيجابية على التفكير الإبداعي.

غير أن الباحثة لا تستمد أي مقترحات لحركات ملموسة من عملها، وتقول "الشيء المهم هو حرية الحركة دون قيود خارجية".

وأضافت أن من المهم ألا تكون الحركة مكبوتة وألا تتخذ أشكالا منتظمة.

وتوضح الباحثة "للأسف يحدث هذا عندما يركز الناس، على سبيل المثال، في شاشة صغيرة".

وبالتالي يمكن أن يكون للاستخدام المتزايد للهواتف الجوالة والأجهزة المماثلة -كذلك في مجال التعليم في زمن جائحة كورونا- أثر سلبي على العمليات المعرفية مثل الإبداع.

المصدر : الألمانية