قرية "أزرا" الجزائرية تحتفي بالموروث الثقافي في رأس السنة الأمازيغية

أقيمت في الجزائر، أمس الأربعاء، احتفالات شعبية برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2972. وقد تم تحديدها، منذ عام 2017 ميلادية، بيوم 12 يناير/كانون الثاني من كل عام، واعتبارها عطلة رسمية في البلاد.

واحتضنت قرية أزرا بولاية تيزي وزو شرق العاصمة، وهي أهم مناطق الأمازيغ، احتفالات شعبية بهذه المناسبة، من خلال معارض للأكلات والملابس وصناعات تقليدية تبرز عادات أمازيغ المنطقة عبر العصور. كما استقبلت القرية وفودا سياحية من مدن أخرى عديدة شاركوا أهلها احتفالاتهم.

قرية أزرا الجزائرية تحتفي بالموروث الثقافي في رأس السنة الأمازيغيةمعارض للأكلات والملابس وصناعات تقليدية تبرز عادات أمازيغ المنطقة عبر العصور  (الأناضول)

مع العائلة

تقول لوكالة الأناضول زينب لواليتن وهي من سكان القرية "‏من عاداتنا أن نحتفل بهذه المناسبة مع العائلة، حيث نجتمع على طبق الكسكسي ‏الذي يجمع الغني والفقير، نحضره بطريقة تقليدية بـ 7 أنواع من الخضر تيمنا بمحصول زراعي وفير".

وتضيف "‏نتعاون أنا والنسوة على التحضير في جو بهيج، حيث نغني بعض الأغاني التقليدية، ونسهر سويا للاحتفال برأس السنة الأمازيغية، نتمنى سنة سعيدة للجميع على أمل أن يرفع الله عنا وباء كورونا".

قرية أزرا الجزائرية تحتفي بالموروث الثقافي في رأس السنة الأمازيغيةقرية أزرا تحتفي بالموروث الثقافي برأس السنة الأمازيغية وتستقبل السياح من أنحاء الجزائر (الأناضول)

سياحة وثقافة

وكسائحة، زارت حنان قاصد رئيسة جمعية سفير الثقافية (غير حكومية) القرية، وقالت للأناضول "بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية يناير، فضلنا المجيء إلى قرية أزرا".

وتابعت "خلال الزيارة اكتشفنا التقاليد وعادات سكان القبائل واحتفالاتهم، مثل الأعراس ومأدبة العشاء التي تعكس كرمهم كما كل الجزائريين".

وأردفت "جئنا إلى القرية للاحتفال، لأنّها قرية تعبر عن هويتنا وثقافتنا وتراثنا، أردنا التعريف بها ولتكون مثالا للقرى الأخرى في كل محافظات الجزائر".

قرية أزرا الجزائرية تحتفي بالموروث الثقافي في رأس السنة الأمازيغيةالتأريخ الأمازيغي بالجزائر يعود إلى 950 عاما قبل ميلاد سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام (الأناضول)

التأريخ الأمازيغي

وبداية التأريخ الأمازيغي في الجزائر تعود إلى 950 عاما قبل ميلاد السيد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام.

وتبدأ في 13 يناير/كانون الثاني، وتُجري احتفالات هذه الليلة يوم 12 من الشهر نفسه.

قرية أزرا الجزائرية تحتفي بالموروث الثقافي في رأس السنة الأمازيغيةيناير يرمز للاحتفال بالأرض والفلاحة عموما تفاؤلا بعام خير وغلة وفيرة على الفلاحين والناس (الأناضول)

وهناك روايتان تاريخيتان حول أصل الاحتفال بهذه المناسبة، الأولى أن "يناير" يرمز للاحتفال بالأرض والفلاحة عموما، تفاؤلا بعام خير وغلة وفيرة على الفلاحين وعلى الناس.

أما الثانية فتقول إنه اليوم الذي انتصر فيه الملك الأمازيغي "شاشناق" على الفرعون المصري "رمسيس الثاني" في مصر.

ويعرف الأمازيغ بأنهم شعوب أهلية تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة غربي مصر شرقًا، إلى المحيط الأطلسي غربًا، ومن البحر المتوسط شمالًا إلى الصحراء الكبرى جنوبًا.‎

المصدر : وكالة الأناضول