تعود لفترة الاستعمار الفرنسي لتونس.. تونسي يعيد الحياة لطاحونة تقليدية

زياد قال إن هدفه الرئيسي من إعادة تشغيل الطاحونة هو إهداؤها إلى روح جدّه الراحل وتكريمه وإحياء تاريخه من جديد وإيجاد مورد رزق له ولأبناء وبنات منطقته.

منيرة حجلاوي_ زياد بن ماضي أحيى ذكرى وتاريخ جده بإعادة تشغيل طاحونته القديمة_تونس-زغوان_خاص الجزيرة نت copy
الشاب زياد بن ماضي أحيا ذكرى وتاريخ جده بإعادة تشغيل طاحونته القديمة (الجزيرة)

تونس/ زغوان – "إلّي خلّف النبات ما مات"، مثل شعبي تونسي يُقصد به إحياء الأبناء والأحفاد لذاكرة أجدادهم والسير على نهجهم الصالح وجعل سيرهم أطول من أعمارهم، والشاب التونسي زياد بن ماضي ابن محافظة زغوان (شمال شرق) خير مثال على ذلك.

خلال فترة الاستعمار الفرنسي لتونس، نزلت سنة 1954 بعض العائلات الإيطالية في منطقة "النازلة" بمعتمدية (حكم محلي) الفحص بزغوان وأقامت إحداها ضيعة شاسعة وأحدثت فيها طاحونة تقليدية الصنع من الخشب الخالص لطحن مختلف أصناف الحبوب التونسية المحلية من القمح والشعير.

وبرحيل الإيطاليين عن المنطقة، اشترى جد زياد الضيعة والطاحونة واستكمل العمل فيها إلى حين تاريخ وفاته سنة 2008 فبقيت من بعده مهجورة مغلقة لا تعمل.

منيرة حجلاوي_ يعود إحداث الطاحونة إلى فترة الاستعمار الفرنسي لتونس _تونس -زغوان_خاص الجزيرة نتتأسيس الطاحونة يعود إلى فترة الاستعمار الفرنسي لتونس (الجزيرة)

العودة إلى الطاحونة

أنهى زياد (31 عاما) تحصيله الدراسي سنة 2010 في مجال حقن البلاستيك وعمل في عدة مؤسسات في مناطق مختلفة من البلاد، ولكن هوسه بقطاع الزراعة الذي ترعرع فيه منذ الصغر وذكريات لهوه في محيط طاحونة جده لم يفارقه فقرر العودة إلى الديار سنة 2017.

ولنفض الغبار عن محرك الطاحونة وبث الحياة فيه من جديد، كان على زياد أن يضحي ويثابر ويصبر، فلجأ لبيع سيارته الخاصة لاستكمال مصاريف إعادة تهيئة مقر الطاحونة وصيانته لتكون صالحة للاستعمال بالمستوى المطلوب.

يشدد زياد في حديثه للجزيرة نت على أن هدفه الرئيسي من وراء إعادة تشغيل الطاحونة هو إهداؤها إلى روح جدّه الراحل وتكريمه وإحياء تاريخه من جديد، إضافة إلى إيجاد مورد رزق له وإفادة أبناء وبنات منطقته.

وحرص الحفيد الشاب على المحافظة على مميزات الطاحونة التقليدية القائمة على استخدام آلة غير صناعية للطحن، مما يجعل منتجاتها صحية وطبيعية، إلى جانب حاجة الطاحونة إلى يد عاملة بشرية لتشغيلها.

منيرة حجلاوي_ أحدثت الطاحونة سنة 1954 من قبل عائلة إيطالية_تونس-زغوان_خاص الجزيرة نت copyتأسست الطاحونة سنة 1954 من قبل عائلة إيطالية (الجزيرة)

صعوبات توفير القطع

واجه زياد صعوبات في توفير بعض قطع غيار الطاحونة النادرة في تونس، فتولى بنفسه في مرحلة أولى صناعة بعضها إلى حين حصوله على قطع غيار محرك الطاحونة التقليدي من إنجلترا.

بدأ الشاب في حصد ثمار ما زرعه ولاقت فكرته استحسان سكان منطقته الذين لجؤوا إليه خلال فترة انتشار فيروس كورونا في تونس لرحي محاصيلهم من القمح والشعير اللين والصلب، فكانت لهم طاحونة الجد خير ملجأ ولم يجابهوا، كبقية المحافظات التونسية، مشكلة فقدان المواد الأساسية من سميد وفارينة (طحين).

منيرة حجلاوي_ حافظ زياد على أسس الطاحونة المصنوعة من الخشب الخالص_تونس-زغوان_خاص الجزيرة نت copyزياد حافظ على أسس الطاحونة المصنوعة من الخشب الخالص (الجزيرة)

أهداف المشروع

لا يقف طموح الحفيد الشاب على طحن الحبوب فحسب وإنما يسعى إلى أبعد من ذلك، حيث شرع في تثمين بعض المنتجات الزراعية المحلية بطرق تقليدية على غرار الكسكسي وشوربة الشعير والبرغل.

كما يطمح إلى توسعة مشروعه حتى يشمل كافة المراحل، بدءا بزراعة أصناف الحبوب المحلية القديمة ومرورا بمرحلة حصاد المحصول، وصولا إلى مرحلتي التثمين والتخزين.

ولم ينس زياد المصابين بالأمراض المزمنة مثل مرضى السكري والأطفال، حيث كان من أبرز أولوياته العاجلة توفير منتجات زراعية طبيعية صحية لهذه الفئة عبر إحداث فضاء يستقبل المواطنين يتذوقون في عين المكان منتجات الطاحونة للتعريف بها وتشجيعهم على استهلاكها. ويسعى في مرحلة قادمة إلى المشاركة بمنتجات طاحونته في سوق الإنتاج الكبرى والمعارض والمسابقات الوطنية والعالمية.

منيرة حجلاوي_ مقر الطاحونة من الخارج_تونس-زغوان_خاص الجزيرة نتمقر الطاحونة من الخارج (الجزيرة)

كشاب صاحب مشروع ناجح، يدعو زياد الشباب التونسي إلى عدم الاستكانة إلى اليأس رغم الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة للبلاد وعدم الاستسلام والبحث عن حلول بديلة، والأخذ بزمام المبادرة والبداية من الصفر لتحقيق النجاح.

كما يدعو السلطة إلى دعم الشباب الذي يمتاز بإمكانيات وقدرات عالية للإبداع، ومنحه الفرصة لتفجير طاقاته والمشاركة الفعالة في تدوير عجلة الاقتصاد والإنتاجية.

المصدر : الجزيرة