رغم الحرائق التي التهمت غابات سياحية عدة.. زيادة طلبات السفر إلى تركيا

نائب رئيس الاتحاد الروسي لصناعة السفر يوري بارزيكين: الحرائق التي نشبت في أنطاليا وموغلا لم تؤثر في طلبات السفر.

نائب رئيس رابطة منظمي الرحلات السياحية في روسيا: لا يوجد أي خطر يهدد أمن السياح الروس في تركيا (رويترز)
نائب رئيس رابطة منظمي الرحلات السياحية في روسيا: لا يوجد أي خطر يهدد أمن السياح الروس في تركيا (رويترز)

أعلنت رابطة منظمي الرحلات السياحية في روسيا زيادة إقبال السياح الروس على المنتجعات التركية في الأيام الأخيرة بنسبة 15%.

وفي تقرير نشرته صحيفة "إيزفستيا" (iz.ru) الروسية، يقول الكاتب إلنار باينازاروف إن عدد الرحلات المتجهة إلى أنطاليا ودالامان بقي عند المستويات السابقة، ولم يُسجل أي انخفاض في حركة السفر إلى تركيا رغم الحرائق الواسعة التي اجتاحت البلاد أخيرًا.

وأعلنت أنقرة خلال الأيام الماضية أنها ستقدم الدعم المادي المطلوب لسكان المناطق المتضررة من الحرائق، في حين أكد الاتحاد الروسي لصناعة السفر أن التعويضات لن تشمل السياح الروس لأن الحرائق لم تلتهم الفنادق التي يقيمون فيها.

وحسب الكاتب، لم تشهد الأيام الماضية أي طلبات لإلغاء الحجوزات السياحية إلى تركيا أو تأجيلها، بخاصة أن شهر أغسطس/آب يعدّ ذروة موسم الإجازات في روسيا.

الأيام الماضية لم تشهد أي طلبات لإلغاء الحجوزات السياحية إلى تركيا أو تأجيلها (غيتي)

زيادة إقبال السياح

وأعلن وزير الزراعة التركي -بكير باك ديميرلي- أن الأول من آب/أغسطس شهد إطفاء 107 حرائق من أصل 112 اندلعت في تركيا أخيرا، مشيرا إلى إخماد جميع الحرائق التي التهمت غابات منطقة بودروم السياحية.

من جانبها، ذكرت القنصلية العامة الروسية في أنطاليا أن نحو 100 مواطن روسي ممن يقضون إجازتهم في بودروم يقيمون مؤقتًا في فنادق بعيدة عن المنطقة المتضررة.

وتقع البؤر الخمس المتبقية للحرائق المشتعلة في مقاطعتي أنطاليا وموغلا، حيث توجد المنتجعات السياحية التي يُقبل عليها الروس بكثافة، ولكن هذا الوضع الحالي لم يؤثر في إقبال السياح الروس على تركيا، وفقا للكاتب.

وصرح نائب رئيس رابطة منظمي الرحلات السياحية في روسيا، ديمتري غورين، بأن الطلب على المنتجعات التركية زاد بنسبة 15% بناء على أحدث البيانات، ويرجع ذلك بالأساس إلى استقرار الوضع وعدم تأثير الحرائق في المنشآت السياحية.

ويضيف غورين أنه عادة ما تصل 105 رحلات إلى أنطاليا يوميا، ولكن على مدى اليومين الماضيين بلغ عدد الرحلات اليومية 112.

عدد من السياح الروس انتقلوا إلى فنادق أخرى بعيدة عن منطقة الحرائق في تركيا (رويترز)

لا خطر على السياح

ونفى غورين وجود أي خطر يهدد أمن السياح الروس في تركيا، إذ لم تعلن السلطات الروسية المختصة، مثل الوكالة الفدرالية للسياحة، أو ووزارة الخارجية الروسية، أي إخطارات جديدة أو فرض قيود على السفر.

كما أعلن نائب رئيس الاتحاد الروسي لصناعة السفر -يوري بارزيكين- أن الحرائق التي نشبت في أنطاليا وموغلا لم تؤثر في طلبات السفر.

تعويضات للمناطق المتضررة

وأوضح بارزيكين أن حديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تعويضات مادية لسكان المناطق المتضررة من الحرائق لا يعني أن السياح الروس الذين كانوا في تلك المناطق يمكنهم المطالبة بالحصول على تعويضات.

وكانت ألسنة اللهب قد التهمت 3 من الجبال الأربعة المحيطة بمنطقة إيشميلر السياحية، واقتربت النيران من فندق ميراج. وفي مرمريس المجاورة، انتشرت رائحة الدخان وأصبح من الصعب التنفس في منطقة الشاطئ، وانتقل عدد من السياح إلى فنادق أخرى بعيدة عن منطقة الحرائق.

المصدر : إيزفستيا

حول هذه القصة

ازداد الإقبال في تركيا على استئجار أكواخ خشبية فندقية، وأصبحت تلقى رواجا كبيرا في زمن كورونا، وتعتمد على تقديم خدمة فندقية بأعداد قليلة من الأكواخ الخشبية المتباعدة في الغابات أو عند سفوح الجبال.

المزيد من سياحة وسفر
الأكثر قراءة