بالفيديو- حيوان غير أليف.. شاب جامعي يمتهن تربية وتجارة النعام في مصر

عمل إسلام على نشر ثقافة تربية النعام عن طريق تنظيم ندوات أسبوعية داخل مزرعته يدعو لها المهتمين بالتربية

القاهرة- باتت تربية النعام وسيلة من وسائل الربح السريع التي اتجه لها كثير من الشباب في مصر خلال الفترة الماضية، والتقت الجزيرة نت إسلام نيازي -أحد هؤلاء الشباب المصري- ليحدثنا عن هذه الهواية والتجارة.

"النعام ليس حيوانا أليف كما يعتقد البعض خاصة ذكر النعام الذي يكون عدوانيا -غالبا- ويحتاج إلى حذر وحرص في التعامل معه"، يقول إسلام مبينًا أن النعام يتسم بحدة الحافر، وقوة الركلة التي تصل قوتها إلى 200 كيلوغرام.

وأوضح نيازي أنه مارس هذه الهواية خلال دراسته الجامعية، حيث بدأ بتجميع النعام، ومن ثم تربيته على سطح منزله بعدد محدود، قبل أن يقرر أن يحصل على مكان لتربية النعام به، وهو ما تطلب منه الكثير من الوقت والجهد.

ولفت إلى أن من أكثر الأشياء صعوبة هو الدخول إلى حلبة النعام وتحريكه ونقله من مكان لآخر، حيث يكون مربي النعام معرضًا للإصابة، وهو ما يجعله بحاجة إلى الحرص والحذر، مؤكدا أنه في أغلب الأوقات يكون النعام على قدر ملحوظ من الشراسة، حيث يمنع ذكور النعام دخول أي فرد لمكانهم، وهو ما يعرضه للخطر خاصة عند الدخول لجمع الريش الساقط منهم، أو الحصول على بيض النعام أو إطعامهم، على سبيل المثال.

الرعاية والمنافع

وعن كيفية رعاية النعام أوضح إسلام أنه -منذ البداية- يحاول أن يوازن بين دراسته الجامعية -في كلية التجارة- وتربية النعام الذي يحتاج يوميًا إلى وجبتين، إحداهما خلال فترة الصباح، والوجبة الثانية في الساعة 3 عصرًا، ويحتاج إلى جمع الريش بصورة يومية، فضلا عن مراعاة صغار النعام، وغيرها من الأمور المتصلة بتنظيف المزرعة والرعاية.

وأشار إلى أن النعام به العديد من المنافع؛ إذ إن ريش النعام يدخل في استخدامات متعددة مثل التنجيد وصناعة بعض الملابس والديكور وأعمال النظافة وغيرها من الأعمال الأخرى، كما أن جلد النعام من الجلود القوية التي تستخدم في الصناعات الجلدية، ويمكن تناول لحوم النعام كذلك، فهو مصدر للحوم الخالية من الكوليسترول كما أنه حلال في الوقت نفسه.

وبخصوص تربية النعام، يقول إسلام إنه في البداية كان يحب تربية الحيوانات إلا أنه أراد فعل شيء مختلف، وحينما لاحظ وجود من يقوم بتربية النعام، بدأ البحث عبر الإنترنت ومواقع التواصل عن طرق التربية ووسائلها، وقام بعمل دراسة جدوى لمشروعه الخاص ومن هنا كانت البداية.

ويعمل إسلام على نشر ثقافة تربية النعام عن طريق تنظيم ندوات أسبوعية داخل مزرعته يدعو لها المهتمين بالتربية، مؤكدًا للجزيرة نت أن المشروع جيد ويمكن أن يشكل مصدر دخل للشباب الراغب في البدء بمشروع خصوصًا إذا كان لديه ميول لتربية الحيوانات، ويستطيع توفير مكان مناسب بالوقت نفسه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة