"تفريغ نفسي".. سباق دراجات هوائية لمبتوري الأطراف بغزة

تنافس المئات بقطاع غزة في سباق دراجات هوائية بمشاركة مبتوري أطراف، بتنظيم من الاتحاد الفلسطيني للدراجات الهوائية، سعيا منه لإحداث "تفريغ نفسي" للشباب في المدينة بعد العدوان الإسرائيلي الأخير.

وانطلق السباق، على امتداد شارع الرشيد غربي مدينة غزة، بمشاركة مئات الشباب والفتيات من مختلف الفئات العمرية، وعدد من مبتوري الأطراف الذين أصيبوا في حوادث سابقة، بعضها بسبب قصف إسرائيلي.

‎وشاركت في تنظيم السباق -إلى جانب الاتحاد الفلسطيني للدراجات الهوائية- لجنة "درّاجو البتر" المتمثلة في فريق من عشرات الشبان المبتورين، وتهدف إلى إعادة "دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، ومساعدتهم في العودة إلى حياتهم الطبيعية قبل البتر".‎

وفي حديث للأناضول، قال نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني للدراجات الهوائية سعيد تمراز إن السباق يمثل باكورة أنشطة الاتحاد، ويأتي بمثابة إشارة انطلاق للموسم للرياضي لسباقات الدراجات الهوائية، الذي يستمر خلال فصل الصيف الحالي.

وأوضح تمراز، أن أحد أهداف السباق هو القيام بنشاط ترفيهي وتفريغ نفسي للشباب، لا سيما بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع في مايو/أيار الماضي.

وأضاف "إلى جانب كونها رياضة، فإن ركوب الدراجات الهوائية وسيلة ترفيه وتنافس، وأردنا من خلال السباق إحداث تفريغ نفسي للشباب مما عانوه خلال الحرب الإسرائيلية قبل شهر ونصف تقريبا".

وأشار إلى مشاركة عدد من المحترفين في مجال الدراجات النارية بالسباق، إلى جانب الهواة والناشئين ومبتوري الأطراف.

وقال تمراز "هدفنا إيصال رسالة ما بعد العدوان، أن قطاع غزة لا يزال حيا على الصّعد كافة، رياضيا واجتماعيا واقتصاديا".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

نشر المصور الفلسطيني حسام سالم مقطع فيديو لطفلة تدعى “ريتال” كانت تلهو بصاروخ ضخم لم ينفجر أطلقته الطائرات الحربية الإسرائيلية بجوار منزلها في غزة.

19/5/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة