لوحاته زينت قصور صدام.. رسام عراقي يواصل إبداعاته في تركيا

يواصل الرسام العراقي عبد الرحمن محمد الذي كانت لوحاته تزين قصور الرئيس الراحل صدام حسين، عمله بالرسم بعد أن انتقل مع أسرته إلى تركيا للعيش فيها.

وقال محمد (53 عاماً) للأناضول، إنه انتقل مع أسرته قبل 5 سنوات للعيش في مدينة سامسون (شمال)، وحوّل إحدى غرف منزله إلى ورشة لرسم لوحاته الزيتية.

وأضاف أنه يواصل الرسم منذ 36 عاماً، وأن الرسم يعتبر هواية له.

وأوضح "عندما كنت في فترة الشباب ببغداد لاقت لوحاتي إعجاب الكثيرين، وعلى إثرها تم دعوتي إلى قصر صدام حسين، وقمت بالرسم على جدران القصر، وبعدها رسمت صور صدام في مناطق محددة بالمدينة".

وأشار إلى أنه ما زال رساماً معروفاً في العراق، وأن العديد من العراقيين يرسلون له صورهم الشخصية ويرسمها على اللوحات الزيتية.

وبيّن أنه فقد عدداً من أقربائه في العراق خلال فترة الصراع الداخلي، وعلى إثرها انتقل مع أسرته إلى تركيا، وأنه سعيد في العيش فيها، ويشعر بأنها بلده.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

يُدير العراقي مام درويش مقهى في إحدى القرى الحدودية بمنطقة بيارة بين إقليم كردستان العراق وإيران، إلا أن اللافت أن المكان الذي يبيع فيه الشاي يفصله عن إيران مجري مائي صغير لا يتجاوز عرضه نصف متر.

8/7/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة