شاهد.. ما قصة القرية العراقية التي يهدد البرغوث سكانها بالنزوح؟

القرية لم تواجه حالة مماثلة لانتشار البرغوث طوال 100 سنة الماضية

أربيل- تُعاني إحدى القرى في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق من ظاهرة غريبة هذا العام، مع ارتفاع درجات الحرارة وازدياد معدلات الجفاف جراء قلة تساقط الأمطار، حيث تنتشر حشرة البرغوث التي تلتصق بأجسام البشر وتُسبب الكثير من الأمراض -كالحساسية- بين السكان المحليين.

ودفع انتشار حشرة البرغوث بهذا الشكل معظم سكان قرية "دوله رقه" التابعة لقضاء رانية إلى هجرتها وترك منازلهم والانتقال للعيش في مناطق أخرى، بعد أن عجزوا عن ممارسة حياتهم اليومية من الزراعة وحلب المواشي التي يعتمدون عليها بشكل أساسي في تأمين قوت يومهم.

لم تواجه القرية طوال 100 سنة الماضية حالة مماثلة لانتشار البرغوث، لكن سكان القرية يعزون السبب إلى الجفاف الذي ضرب منطقتهم نتيجة قلّة تساقط الأمطار وارتفاع درجات الحرارة.

وحشرة البرغوث صغيرة الحجم لا أجنحة لها، ويبلغ طولها من 1 إلى 4 مليمترات، وتكثر داخل الشقوق وعلى الأرضيات المهملة والقذرة، وتُعد ناقلة لأمراض خطيرة نظرًا لأنها تعيش على الدماء، بما في ذلك الإنسان والحيوانات البيتية، وتتحول لدغاتها إلى بقع حمراء مرتفعة قليلا، وتكون مثيرة للحكة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ثامر جبار كفيف منذ ولادته أذهل المقربين من حوله عبر احترافه تصليح الدراجات النارية من خلال تحسس العطل بلسانه، كما يمتلك ورشة لتصليح المواد الكهربائية والهواتف النقالة، ويتصف بالتفاني في عمله.

Published On 17/6/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة