شاهد.. ما قصة الفانوس المعلق على شجرة في العراق منذ 22 عاما؟

في حالة غريبة من نوعها علقت سيدة عراقية فانوسا على غصن شجرة قبل 22 عاما في ساحة دارها الواقعة بإحدى القرى في منطقة بارزان بإقليم كردستان العراق.

وتركت السيدة الفانوس ونسيته، ليبقى في مكانه لأكثر من عقدين محافظا على شكله دون أن يتأثر بالرياح وتقلبات الجو من تساقط الثلوج والأمطار.

ويتجاوز عمر الفانوس 3 عقود، وكانت السيدة "كه ژال مه لو" تستخدمه من بداية تسعينيات القرن الماضي، وفي أحد الأيام من عام 1999 علقته على غصن الشجرة الموجودة بساحة دارها، ليبقى معلقا حتى يومنا هذا، إلا أن الغصن طال وتمدد ليحول دون إمكانية إخراج الفانوس إلا بكسره.

وكلما ضاق بها الحال تجلس المسنة أمام الفانوس وتستذكر السنوات الماضية وما مر بها من حكايات ومشاهد في حياتها، وتتمعن فيه كلما مرت بحالة حزن أو يأس.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يدخل الحاج كريم سواره (83 عاما) المدرسة ولو ليوم واحد، إلا أنه استطاع أن يتعلم القراءة والكتابة مؤخرا، ليتحول من رجل أمي إلى قارئ نشط يقضي عدة ساعات يوميا في قراءة القرآن والكتب.

Published On 17/5/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة