شاهد- مسن عراقي يحتفظ بقطع صابون بعضها تجاوز عمرها 100 عام

المسن العراقي ما زال يحتفظ بقطعة صابون سوداء عمرها أكثر من قرن أهدتها له والدته

في حالة نادرة وغير مألوفة، يجمع المُسن العراقي يونس غفور (78 عاما) -منذ أكثر من 5 عقود- أنواعا مختلفة من قطع الصابون، وصار لديه الآن نحو 1450 قطعة صابون تتضمن نحو 811 نوعا مختلفا، ومنها "جمال" و"لوكس" اللذان كانا يُنتجان في ستينيات القرن المنصرم.

ويحتفظ المُسن العراقي بقطع صابون يتجاوز عمرها 100 عام، ومنها قطعة صابون سوداء عمرها أكثر من قرن من الزمن أهدتها له والدته، وتعود لأيام زواجها عندما انتقلت من بيت أهلها إلى بيت زوجها، لكنها لم تستخدمها حتى آخر يوم في حياتها.

وأهدت الوالدة الصابونة لابنها، وأوصته أن يحتفظ بها وألا يفرط بها، بالإضافة إلى قطع أخرى يتجاوز عمرها 6 و7 عقود.

ويجمع المسن العراقي قطع الصابون داخل معرض خاص في بيته، ووصلته عدة أنواع مميزة وفريدة كهدية من دول عربية وأوروبية، وعندما يستيقظ صباحا؛ أوّل ما يفعله يذهب إلى معرضه للتأكد والاطمئنان على قطع الصابون، وكذلك الحال عندما يعود إلى البيت في حال خرج منه.

وتشتهر مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق -والتي يعيش فيها غفور- بصناعة الصابون، ويوجد فيها حي مشهور وتاريخي، اسمه "صابونكران" تيمنا بهذه الصنعة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يدخل الحاج كريم سواره (83 عاما) المدرسة ولو ليوم واحد، إلا أنه استطاع أن يتعلم القراءة والكتابة مؤخرا، ليتحول من رجل أمي إلى قارئ نشط يقضي عدة ساعات يوميا في قراءة القرآن والكتب.

Published On 17/5/2021

تدير مجموعة من النساء معملًا لإنتاج الكليجة العراقية الشهيرة في محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق، حيث يقضين يوميا 8 ساعات في العمل. ويكثر إعداد الكليجة والطلب عليها في عيدي الفطر والأضحى.

Published On 12/5/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة