شاهد.. فرن تلحمي يطهو الطعام بالطريقة ذاتها منذ أكثر من 100 عام

فرن الحاج خالد مرت عليه العهود التي حكمت بيت لحم، وهي العثمانية، فالإنجليزية ومن ثم الأردنية والاحتلال الإسرائيلي، وصولا إلى السلطة الفلسطينية

لا يكاد بيت من بيوت محافظة بيت لحم جنوب الضفة الغربية إلا وتناول الطعام من فرن الحاج خالد الذي يقع في البلدة القديمة من المدينة، والذي يعمل في هذا المجال منذ عشرات السنين.

في أحد أزقة بيت لحم القريبة من ساحة كنيسة المهد، ووسط بناء حجري قديم يقع فرن الحاج خالد، الذي يعمل في طهي الطعام والقدرة (أكلة فلسطينية) وطعام الفخاريات وشوي اللحوم وإعداد الخبز وغيرها من المأكولات الأساسية.

بوابة الفرن المبني منذ أكثر من 100 عام بأحد أزقة البلدة القديمة من بيت لحم جنوب الضفة الغربية (الجزيرة)

حطب الزيتون

يعتمد الحاج خالد (53 عاما) الطريقة القديمة في الطهي داخل فرنه من خلال حطب الزيتون وإشعال النيران من الصباح الباكر، وبعد ليلة طويلة من تحضير طلبيات الزبائن التي تحتاج لعمل مضنٍ ليلا استعدادا لليوم التالي، بسبب كثرة الطلب عليه.

لم يتسنَّ لنا ونحن نعد التقرير أخذ بعض من وقته للمقابلة الصحفية، بسبب انشغاله الدائم في الحديث مع الزبائن تارة وبين الرد على الهاتف تارة ثانية، وإعطاء التوجيهات لأبنائه وعماله داخل الفرن.

موقد النار الذي يستخدم فيه خشب الزيتون في طهي الطعام الذي يضفي نكهة مميزة (الجزيرة)

يرى أن أفران الغاز أو السولار أو الأفران الحديثة أقل تكلفة من الحطب الذي يصل سعر الطن منه اليوم قرابة 1200 شيكل (قرابة 360 دولارا أميركيا)، ولكن كل شيء يحتاج إلى عمله وفق الأصول حتى يخرج بالنتيجة المرجوة، فهو يضع كل أنواع الطعام التي تصله من زبائنه وتخرج كما يريد هو وزبونه لأنها بنكهة النار التي تضفي طعما مميزا.

يمضي الحاج خالد الغالبية العظمى من وقته داخل حفرة أمام موقد الفرن، وضحك عندما سألناه كم من الوقت وأنت في هذه الحفرة، وقال: "نزلت إليها وأنا في عمر 14 عاما، وأعمل فيها بشكل متواصل منذ 38 عاما، ولا أخرج منها إلا في العيد، وغادرتها مرة واحدة لفترة طويلة عندما ذهبت لحج بيت الله الحرام في مكة المكرمة قبل أكثر من 15 عاما".

الفرن مبني منذ العهد العثماني عام 1900 (الجزيرة)

فرن من العهد العثماني

يقول للجزيرة نت إن الفرن مبني منذ العهد العثماني عام 1900، وكان يستخدم للخبز، وطهي الطعام، ومرت عليه العهود التي حكمت بيت لحم، وهي العثمانية، فالإنجليزية ومن ثم الأردنية والاحتلال الإسرائيلي، وصولا إلى السلطة الفلسطينية.

ورث الحاج خالد العمل عن والده الذي ورثها عن جده، ويضع صورتهما وسط الفرن، بجانب صور أحد أبنائه المغتربين وصور لأحفاده، ويقول "إن جده أخذ المهنة عن أقاربه قبل ذلك، ويعني بذلك أن العمل يزيد على 100 عام في هذا الفرن".

الحاج خالد انتقلت المهنة من جده إلى أبيه إليه، والآن تنتقل منه إلى ابنه وإلى حفيده (الجزيرة)

الحاج خالد كان يعمل مع أشقائه في الفرن، قبل تسلمه بشكل كامل، واليوم له خمسة من الأبناء الشباب، ويقول عنهم، إنه قام بتدريسهم جميعا في الجامعات، ولكنه علّمهم جميعا هذه المهنة.

ويرى أن لها مردودا ماليا جيدا بالنسبة للأعمال المنتشرة في الوقت الحاضر، ويركز على أحد أولاده كي يتسلم إدارة الفرن من بعده، لأنه يريد من هذه المهنة التي انتقلت من جده إلى أبيه إليه، أن تنتقل منه إلى ابنه وإلى حفيده من بعده.

استخدام البهارات المعروفة لكل طبخة، إضافة للثوم الطازج يضفي نكهة مميزة على طعام موقد النار (الجزيرة)

دعاءٌ بالبركة

هي الطريقة القديمة ذاتها التي تستخدم في الطهي بتجهيز الطعام واللحوم في الأواني النحاسية، وتستخدم الأواني الحديثة بسبب كثرة الطلبيات، كما يضع أنواع البهارات المعروفة لكل طبخة، إضافة إلى الثوم الطازج الذي يضفي نكهة مميزة على الطعام الخارج من موقد النار في فرنه.

يرجع سر توجه الناس لفرنه منذ عشرات السنين، أولا إلى الرزق من الله تعالى، كما قال، وثانيا أن العمل في الطعام يحتاج لنَفَس ونفسٍ طيبة، ويحتاج إلى عدم التفكير كثيرا بالمردود المالي، وإنما انتظار الدعاء بالبركة والرزق الحلال من الأشخاص الذين سيتناولون الطعام بعد طهيه في فرنه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في شهر رمضان تكون مدينة نابلس “أم الحلويات” أو “أم الحلو” باللهجة العامة قد استعدت جيدا لإعداد ما لذ وطاب من الحلويات، لن تمل وأنت تشاهد معامل ومحال الحلوى النابلسية تطرح نتاجها بعد تحضيرات طويلة.

18/4/2021

كأنها عروس تتهيأ ليوم زفافها، هي نابلس هذه الأيام. فالعشر الأواخر من شهر رمضان توصف بأنها الأجمل بالمدينة المحافظة على تقاليد وعادات عمرها عشرات السنين، تحييها حتى اليوم “بالسوق نازل” و”التوحيشة”.

10/5/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة