بنك الطعام المصري يسعى لتوزيع نحو 5 ملايين وجبة ساخنة في رمضان

هناك نحو 4.5 ملايين مصري تحت خط الفقر الشديد أي تحت خط الأمن الغذائي

بنك الطعام يملك مصنعا لتعبئة وتغليف المواد الغذائية ومزرعة فيها نحو 1300 رأس ماشية (رويترز)
بنك الطعام يملك مصنعا لتعبئة وتغليف المواد الغذائية ومزرعة فيها نحو 1300 رأس ماشية (رويترز)

قال الرئيس التنفيذي لبنك الطعام المصري محسن سرحان إن البنك يسعى لتوزيع نحو 600 ألف كرتونة مواد غذائية جافة "بشكل مبدئي" في شهر رمضان الذي يبدأ غدا الثلاثاء، إلى جانب توزيع نحو 5 ملايين وجبة ساخنة.

وتأسس بنك الطعام في عام 2006 من أجل القضاء على الجوع في مصر مستهدفا الفئات الأشد فقرا، وتفرع عنه بنك الشفاء في 2011، وبنك الكساء في 2012، وبنك الحياة الكريمة في 2016.

وأضاف سرحان في مقابلة مع رويترز "وزعنا نحو 1.5 مليون كرتونة مواد غذائية جافة في أزمة كورونا وأزمة العمالة المؤقتة، ونحو 8 ملايين وجبة ساخنة".

وأضاف "هذا العام سنوزع أقل بعض الشيء، لأننا اشتغلنا على أرقام قياسية من الصعب الاستدامة فيها ماليا وكانت أعمال إغاثة".

ويساعد بنك الطعام وغيره من المؤسسات الخيرية في مصر وآلاف الجمعيات الأهلية الصغيرة ملايين المصريين على مواجهة أعباء الحياة وارتفاع الأسعار.

وتشرف الحكومة على برنامج "تكافل وكرامة" الذي يقدم دعما نقديا شهريا للأسر الأشد فقرا، إلى جانب الدعم الموجه للمواطنين عبر بطاقات التموين.

ووفقا لأحدث أرقام رسمية متاحة، تغطي مصر نحو 88.5% من الأسر بالدعم التمويني.

وتابع سرحان "هذا العام نستهدف توزيع 5 ملايين وجبة ساخنة، بالإضافة إلى التزام مبدئي بنحو 600 ألف كرتونة مواد غذائية جافة".

وانخفض معدل الفقر في مصر إلى 29.7% في السنة المالية 2020/2019 من 32.5% في 2018/2017 وفقا لأرقام الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

ويملك بنك الطعام مصنعا لتعبئة وتغليف المواد الغذائية ومزرعة فيها نحو 1300 رأس ماشية.

وقال سرحان "لدينا التزام ثابت شهريا بنحو 120 ألف كرتونة مواد غذائية جافة نقوم بتوزيعها من خلال 6 آلاف جمعية أهلية نعمل معها.. الأسر التي نساعدها شهريا هي طبقة تحت خط فقر الأمن الغذائي".

وأضاف أن "هناك نحو 4.5 ملايين مصري تحت خط الفقر الشديد، أي تحت خط الأمن الغذائي، نستهدف زيادة عدد الأسر التي نساعدها بنحو 15% سنويا".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

هناك الكثير من العادات والتقاليد الرمضانية التي تجمع بين المسلمين، بعضها ما زال يمارَس حتى اليوم و بعضها الآخر مرّت عليه سنن الحياة فتغير قليلا، أو كاد يندثر. ويتشوق الصائمون في صعيد مصر إلى مظاهر رمضان العتيقة.

24/7/2013

تمثل موائد الرحمن فرصة ذهبية للفقراء بمصر, غير أن ثمة وجها آخر لهذه المائدة التي تعد من قبيل فعل الخير وقد لا يخلو الأمر من السياسة.

6/10/2005

شرعت الجمعيات الخيرية بإدلب وريفها في التجهيز لتقديم آلاف الوجبات اليومية للصائمين، إما بإيصالها إلى بيوتهم، أو بجمعهم في مكان واحد على شكل موائد للصائمين تدعى موائد الرحمن.

3/7/2015

لرمضان في إندونيسيا أكبر دولة في العالم من حيث عدد المسلمين مذاق مختلف عن غيرها من الدول وعن غيره من الشهور، حيث يمارس الإندونيسيون شعائرهم بإطار جمعي.

28/5/2018
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة